السبت، 5 أبريل، 2014

المرجعية والتبرء من الحكومة والبرلمان

 
من يرجع بالتاريخ العراقي الى الخلف قليلا خصوصا بعد عام 2003 يجد ان المرجعية الدينية في النجف الاشرف كانت صاحبة اليد الطولى في العملية السياسية العراقية, فمن تريده المرجعية يصل الى كبد السماء, ومن لا تقبل به يصل الى الحضيض, مستخدمة في ذلك اسلوب الفتيا, اذ تصدر فتوى بوجب انتخاب فلان وحرمة انتخاب فلان, وهذه الفتوى تكون اما بصورة مباشرة وبالخط العريض كما حصل في الانتخابات الاولى في العراق, او بصورة غير مباشرة كما حصل في الانخابات السابقة, إذ تستخدم في ذلك الاسلوب وكلائها ومعتمديها وطلبة الحوزة في تثقيف الناس, حتى انها استخدمت الجانب العقائدي في ذلك وعزفت على وتر الطائفية.
واليوم نرى ان المرجعية بعد ان وجبت انتخاب الحكومة الحالية وبعدة طرق " مباشرة وغير مباشرة " نراها تحرم انتخابها وتسقط بها بصورة علنية؟!! فمالذي حصل ؟ وماذا جرى ؟ هل عرفتم الان ان هذه الحكومة فاسدة ؟ ام انتم تعرفون بفسادها منذ زمن لكن المصلحة والمنفعة الشخصية الدنيوية والخوف على المكانة والجاه هو من منعكم بالتصريح بفسادها ؟.
ولماذا التصريح الان بفسادها؟ هل بعد ان احسستم بالخطر المحدق على مكانتم والخوف من استبدال مرجعيتكم بمرجعية أخرى ؟؟!! وماهو الحل البديل الان؟ اذ نلاح ان المرجعية الان تدعوا الى انتخاب السراق "الحرامية" والمفسدين مستخدمة اسلوب ملتوي لكنه مفضوح من خلال قولها ( غيروا الاشخاص ) !! ماذا يحصل ان غيرنا اشخاص ؟ تبقى القوائم نفسها وتبقى السياسة المتبعة الان كما هي ؟ اين التغيير الذي يحصل ؟ يعني نبدل ( عليوي بعلاوي ) !! .
المرجعية الان تدعوا الى انتخاب مرشحي المجلس الاعلى ممن جربهم الشعب العراقي سابقا وجرب فشلهم وسرقتهم واختلاسهم لقوت وخيرات العراق وشعبه, أصحاب الاموال الطائلة والارصدة الخيالية في البنوك العالمية, بالامس القريب السيد عمار الحكيم يتصدر قائمة اثرياء الشرق الاوسط!! بسبب ما اختلسوه من اموال العراقيين, والان المرجعية تثقف لهم وتدعوا لهم والسبب في ذلك هو الخوف على مكانتها لانها تخاف ان يتم استبدالها بمرجعية اخرى, وتسقط بالحكومة الحالية بدعوى الفساد!! هذا هو الحال الان, اين كنتم سابقا ايها المراجع ؟ اين كنتم عن ذلك الفساد الحاصل منذ 2003 والى يومنا هذا ؟ لماذا تطالبون بالتغيير الان ؟ هل هي مصلحة شعب ام مصلحة شخصية وخوف على مكانة ؟؟ هل نسيتم تثقيفكم السابق لهذه الحكومة التي تسقطون بها ؟؟ .
يقول السيد الصرخي الحسني في محاضرته العقائدية التاريخية الحادية عشر  {...عندما تتعامل مع سلطة الاحتلال لا تؤمن دستور برايمر من يجبرك على هذا ؟ هم الامريكان غاية ما يطلبون ان تسكت هذه الغاية القصوى لكن لا يتوقعون ان تنبطح وتمضي تلك القوانين, كل ما يحصل في العراق الان من مآسي وويلات ودماء بسبب قانون برايمر ، بسبب الدستور بسبب الانتخابات بسبب الاحتلال بسبب من ايد الاحتلال بسبب من ايد الحكومات التي تتابعت على العراق, نريد ان نكون كالنعامة نضع رؤوسنا او الرأس في التراب حتى لا نُرى نسينا القائمة 169 نسينا القائمة 555 حتى الان نريد ان نتبرأ نقول لا نتحمل ونحمل الحكومة كل ما يحصل وكل الوزر الذي حصل, من الذي اتى بالحكومة ؟ من الذي حرم على الناس القعود في البيت وامرهم بالذهاب الى الانتخابات وانتخاب القائمة الكبيرة حتى لا يذهب حق الشيعة حتى لا يتسلط الصداميون او البعثيون ؟ من الذي ضحك على الناس ؟ نحن من ضحك على الناس وغرر بالناس ، نحن الزمناهم نحن قلنا ان الانتخابات اوجب من الصلاة والصوم ؟ نحن من قلنا تحرم الزوجات لمن لم يذهب الى الانتخابات نحن قلنا لهم انتخبوا القائمة الكبيرة في المرة الاولى, نحن من قلنا لهم انتخبوا اما هذه او هذه ؟ نحن من حرك في الليلة الاخيرة او الليلتين الاخيرتين الناس واخذنا منهم العهود والمواثيق والايمان حتى ينتخبوا هذا او ذاك...} .
وهذا هو الواقع الان فالمرجعية الدينية تعمل على الاهتمام بمصلحتها قبل كل شيء, فهي تدعوا الى انتخاب السراق والحرامية من اجل اسقاط حكومة هي اوجبت ووجبت والزمت الناس بانتخابها والان تأتي وتقول عنها فاسدة ؟؟!!      
الكاتب :: احمد الملا