الاثنين، 28 أبريل، 2014

قنوات الاستئكال بالدين و سفك دماء العراقيين




تعتبر الفضائيات وقنوات البث التلفزيوني من أهم الوسائل المؤثرة في المجتمعات حتى وصل تاثيرها ان تكون هي بمثابة المرجع للكثير من الناس, إذ ياخذون منها المسلمات, كما انها تمثل الانعكاس والواجهة للجهة التي تدعمها وتمولها وتمثل الجهة التي تنطق باسمها, مثلا فضائية او قناة تلفزيونية تابعة لاهل السنة أو الشيعة فان كل ما يروج فيها من فكر وكلام يعتبره الناس يمثل فكر تلك الطائفة او ذلك المذهب, حتى وان كانت تلك الافكار لا تمثل مذهب التسنن او التشيع لانها حملت عنوان " التسنن او التشيع" وهذا ما نلاحظه في هذه الايام.
وان ما يجري في العراق من اقتتال طائفي وسفك لدماء العراقيين الطاهرة وهتك للاعراض والحرمات وتكفير بعضنا البعض هو بسبب تلك القنوات الفضائية والتلفزيونية التي تحكي باسم مذهب التشيع ومذهب التسنن وهي في حقيقة الامر لا تمثل اي من الطائفتين وانما وضعت لاغراض الفتنة وتفريق المسلمين وشق وحدة صفهم, فهذه القنوات تدار من قبل اعداء الاسلام اصحاب الحملات التبشيرية الصليبية ووجهة نحو العالم الاسلامي لتمزيق الاسلام وايقاف مده وتوسعه وجعل طوائفه تتقاتل فيما بينها, فهذه قناة فدك والزهراء والمهدي وغيرها التي تبث برامجها من بريطانيا "الصليبية" وهي تحتضن دعاة الطائفية والتكفير والسب الفاحش امثال ياسر الحبيب وحسن الله ياري وعبد الحليم الغزي اتباع مرجعية السب الفاحش اللاأخلاقي والمنهج الاموي,ويحكون باسم التشيع ومذهب التشيع, فصار العالم يقول ان الشيعة هم اصحاب السب الفاحش بدون اخلاق يتطاولون على عرض النبي, الامر الذي ادى الى فتح قنوات مضادة لهذه القنوات تكفر الشيعة بالعموم وتتهمهم بالغلو والكفر وانتفاء الاخلاق والسبب هو قنوات الاسئكال بالدين.
تلك القنوات التي تأكل اموال المسلمين بحجة التبرعات والمعونات والمساعدات لدعم تلك القنوات الطائفية المثيرة للفتنة, بريطانيا تفتح تلك القنوات وتدفع كل تكاليفها المادية فما حاجة تلك القنوات للمساعدات المالية ؟؟!! الغرض منها هو التضليل على الناس اذ يتصور البعض انها قنوات لا تحظى بدعم من جهة معينة والغرض الاخر هو تكوين الارصدة والاموال الطائلة والعقارات للشخصيات التي تظهر في تلك القنوات والمرجعية التي تؤيدها "مرجعية السب الفاحش" وبهذا يكون مشروعها الطائفي قد سار وفق ما خطط له من قبل الصلبيين اعداء الاسلام, ويتحقق دمار وهلاك المسلمين من الطرفين سنة وشيعة والاعداء يتفرجون وهذا هو واقع الحال فبسبب هذه القنوات نحن نعاني اليوم كعراقيين من التكفير والقتل وسفك الدماء, وهذا شريط مصور يفضح تلك القنوات الطائفية يكشف تلك الحقيقة للناس....
يقول السيد الصرخي الحسني في محاضرته العقائدية التاريخية الرابعة عشر ...{ ... هذه المودة الجديدة يفتح فضائية بعد يوم او يومين يبدأ يتباكى (الفضائية ستغلق تحتاج الى تبرعات مذهب اهل البيت سيقصم سينتهي المذهب ) من الذي قال لك افتح الفضائية هل المذهب كان منتفيا وأحيي بالفضائية ؟
واضاف " الفضائيات تنتمي لجهة واحدة ، هذه الفضائيات كلما تفتح هذا هو الموال الذي يقرأ علينا دائما بهذه الخصوصية وكله عبارة عن جمع وجمع للأموال, على مرجعية الفسق والفجور على المرجعيات التي تحث نفسها لكي تشتري وتفتح الفضائيات وتجمع التبرعات بأسم الفضائيات وبأسم اهل البيت سلام الله عليهم...}.
وهذا هو الواقع تفتح تلك الفضائيات لغرض جمع الاموال والاسئكال بالدين اولا وثانيا تحقيق الهدف الذي اسست من أجله الهدف الرئيسي وهو زرع الفتنة الطائفية والشقاق بين صفوف المسلمين.

الكاتب :: احمد الملا