الثلاثاء، 31 ديسمبر، 2013

قيم الرسالة المحمدية تتجلى في فكر المرجعية العليا في كربلاء المقدسة


ان ما جاء به الدين الاسلامي من نظم ونظريات وقوانين وسنن تعتبر الاروع والانقى والاكثر رصانة , وذلك لانها منزلة من الله سبحانه وتعالى هذا من جانب ومن جانب اخر ان كل ما جاء به الاسلام هو نظريات تحتاج الى من يطبقها على ارض الواقع التطبيق الامثل لكي تكون أنموذجا تقتدي به البشرية ( نظرية وقانون رصين وقائد ومطبق لهذه النظريات يتمتع بكافة الصفات والمميزات التي تجعله كفء لحمل تلك النظريات ) وكانت هذه الشخصية تتجلى بمقام خير خلق الله اجمعين رسول الانسانية وسيد البشرية محمد بن عبد المطلب " صلى الله عليه وآله وسلم " .
فكان عليه وعلى آله أفضل الصلاة السلام يتمتع بالعلمية الفائقة , والحنكة السياسية , والفكر الاقتصادي والاجتماعي .... الى غيرها من الامور التي لا تعد وتحصى , وكذلك تميز بسعة الصدر وتحمل كل أنواع الاذى الذي تعرض له شخصيا وكذلك ما يتعرض له المسلمون والاسلام عموما , كان صلوات الله عليه وسلامه رحوما , عطوفا , ذو خلق عظيم , غير متكلف , متواضع بكل ما تحمل كلمة التواضع من معنى , متافعلا مع كل افراد الامة الاسلامية , مضحيا في سبيل اعلاء كلمة لا اله الا الله ونشرها في كافة ارجاء المعمورة .
والكثير الكثير من الصفات والمميزات التي لا مجال ان تحصر في سطور بسيطة لا تكاد ان تكون شيئا بالنسبة لما تحمله شخصية الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم العظيمة من صفات ومميزات نادرة الوجود لم يتخلق او يتحلى بها الا المعصومين سلام الله عليهم , والاولياء والصالحين والمرجعيات الدينية السالية التي سارت على خطى هذه الشخصية العظيمة .
ونحمد الله كثيرا بان مَنَّ علينا بان نعيش في زمن مرجعية دينية حملت قبسات من نور شخصية الهادي الامين وخيرة خلق رب العالمين , هذه المرجعية التي تتجسد في شخص المرجع الديني الاعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني " دام ظله " , إذ يتمتع سماحته بسعة العلم الذي فاق أقرانه من المتصدين , وترجم هذا العلم الى نظريات في كتب وبحوث عديدة منها  ( الفكر المتين " بحوث أصولية عالية " وهو دليل اعليمة سماحته " دام ظله " , كتاب مبحث الضد وكتاب حالات للآمر " وهي تقريرات لاستاذه السيد الشهيد الثاني قدس سره الطاهر والتي يثبت فيها اجتهاده ) وهذا رابط خاص بتلك الكتب المذكورة لمن يريد الاطلاع عليها  http://goo.gl/zjUvPa  .
كما ويتميز سماحته " دام ظله " بالطيبة والكرامة والشهامة والوطنية والنخوة العطف والتسامح وسعة الصدر والتواضع , وكل من زار سماحته " دام ظله " في برانيه الواقع في مدينة سيف سعد في كربلاء المقدسة قد شاهد ولمس تلك الامور , حتى انه " دام ظله " يرفض تقبيل يده وأشترط على من يريد تقبيلها عليه أولا ان يقبل بان سماحته " دام ظله " يقبل يد الطالب لذلك الامر http://www.youtube.com/watch?v=Pl4qY_xq6aE , فأي تواضع وأي أخلاق عظيمة تلك التي تخلق بها سماحته " دام ظله " , نعم انها تجليات أخلاق سيد البشرية وخاتم لانبياء قد حملها هذا المرجع الرسالي .
ومن جانب ما يتعرض له  الاسلام والمجتمع الاسلامي بصورة عامة من أعتداءات وتطاولات وانتهاكات وشبهات وفتن , فأن سماحته " دام ظله " كان له أسوة حسنة بجده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في التصدي لتلك الاخطار والذود والدفاع عن بيضة الاسلام وتحصين المسلمين والسعي بكل ما أوتي من قوة لانقاذ المسلمين مما هم فيه من ظلم وحيف ومعاناة ودر الفتن التي تعصف بهم , فكان وما زال سماحته " دام ظله " يتصدى لكل تلك الامور بخطى ثابته ومواقف أصيلة , فيصدر البيان تلو البيان والخطاب بعد الاخر في سبيل اخراج المسلمين من الظلمات الى النور , وهذه الصفحة الخاصة بالخطابات لمن يريد ان يطلع ويتابع  http://goo.gl/qOFCcs  .
ولو استمريت في سرد ما تتمتع به هذه المرجعية الرسالي من صفات ومميزات لعجز القلم عن كتابتها , لانها مرجعية تحمل وبكل معنى قبسات وضاءة من وهج نبراس وقنديل الحبيب الخاتم محمد صلى الله عليه وآله وسلم , إذ أصبح سماحة المرجع الديني الاعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني " دام ظله "  ممن تأسى وتربى وتخلق  بخلق وتربية الصادق الامين وكان مصداقا حقيقيا لقوله تعالى { لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الاخر وذكر الله كثيرا } الاحزاب 21 , وأصبحت المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة تجليا واضحا لقيم الرسالة المحمدية الشريفة .

الكاتب :: احمد الملا

الاثنين، 30 ديسمبر، 2013

المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة ونصرة خاتم الانبياء



ان من نعم الله سبحانه وتعالى علينا خصوصا نحن العرب هي تمييزنا بالاسلام كدين ارتضاه لنا وميز هذا الدين بان يكون القرآن الكريم كتابه و بان يكون خاتم واخر الديانات واعطى جل شأنه هذا الدين " الاسلام " ميزة اخرى وهي الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم الذي هو خاتم الانبياء وسيد المرسلين , فكان هو خير خلق رب العلمين , والرسول الحبيب , وصاحب الخلق العظيم , وشفيع الناس في يوم الدين .
فكانت هذه الشخصية العظيمة هي البصمة الالهية التي جعلت الاسلام والمسلمين في المكانة الاولى عند اله العالمين , وكل من إطلع على سيرة وتاريخ هذا الرمز وهذه الشخصية التي لا نظير لها بين البشر يجدها مليئة بالمعاناة والالم من أجل ايصال هذه الرسالة الى البشرية كافة واخراجها من الظلمات الى النور , فتعرض عليه أفضل الصلاة والسلام  الى الظلم والاضطهاد والحيف من عشيرته ومدينته وتمت محاربته في كل شيء , فلم ينثنِ ولم يتراجع عن حمل هذه الرسالة الالهية وتأديتها على أتم وجه وأبهى صورة .
واستمر الظلم والعداء والحرب ضد هذه الشخصية الى يومنا هذا والتعتيم عليها وتغييبها من قبل اعداء الانسانية من اصحاب النفوس الضعيفة وعبدة الدنيا والدينار والدرهم , فتوالت التطاولات والاعتداءات والانتهاكات واحدة تلو الاخرى وخصوصا في السنوات العشرة الاخيرة فخرج من يرسم الصور الاستهزائية ووينتج الافلام المسيئة , سعيا للنيل من عظمة هذه الشخصية .
ومن أجل الانتصار لشخص الرسول الكريم ولما يحمله ويمثله من مكانة للاسلام والمسلمين ولانه يمثل الكينونة الحقيقية للاسلام ولانه يعتبر الرمز الاول عند المسلمين وعند العرب ولانه يمثل الحبل الموصول بين الله سبحانه وتعالى وبين البشر , فقد تصدت المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة والمتمثلة بسماحة المرجع الديني الاعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني " دام ظله " في التصدي لهكذا اساءات وتطاولات على مقام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وذلك من خلال عدة محاور :
المحور الاول : من خلال البيانات الاستنكارية لكل افعال قبيحة تسعى للنيل من شخص الرسول الكريم .
المحور الثاني : الدعوة للانتصار ونصرة الرسول الكريم بكل طريقة ممكنة من خلال عكس اخلاقه العظيمة والتخلق بها , وكذلك الدعوة الى الاطلاع على السيرة العطرة لهذه الشخصية العظيمة .
المحور الثالث : الدعوة الى الكشف كل تفاصيل حياة الرسول الكريم خصوصا اثناء المحاضرات والمجالس وحلقات الدرس ,إذ اصدر سماحة السيد الصرخي الحسني " دام ظله " امرا بذلك http://www.al-hasany.com/index.php?pid=75  إذ قال سماحته دام ظله " ... { ... لا يجوز شرعاً وأخلاقاً إقامة مسيرة أو تظاهرة أو موكب أو مجلس وتأسيسه أو التصدي للخطابة في مجلس أو الحضور في مجلس ، لا يذكر فيه جانب من جوانب شخصية النبي المصطفى ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وكراماته وأخلاقه وجهاده ومجاهداته ومنازله الحقيقية الواقعية الباطنية والظاهرية التكوينية والتشريعية .
وهذا يعني أن الحكم الشرعي الأخلاقي (خلال شهري محرم وصفر ) صار يشمل ذكر بقية الله تعالى في أرضه الإمام المنتظر المنصور (عليه السلام وعجل الله فرجه ) وكذلك ذكر جده خاتم المرسلين والأنبياء المبعوثين النبي الأمين (صلوات الله وسلامه عليه وآله وعلى الأنبياء والمرسلين ) ..} .
المحور الرابع : اصدار البحوث والمؤلفات التي تتناول السيرة الشريفة للرسول الكريم وتكون على شكل سلسلة بحوث , وبالفعل تم إصدار سلسلة من البحوث وتحمل عنوان ( السلسة الماسية في نصرة الصادق الامين وسيرته القدسية ) http://www.al-hasany.net/series/series-masia / وهي عبارة هي سلسلة كتابات لإحياء تراث و سيرة  الرسول الأكرم و خاتم الأنبياء محمد بن عبد الله صلى الله عليه و آله و سلّم  و التعريف بشمائله و أخلاقه و عظمة شخصيته وهذه السلسلة تتبنى تشجيع الكتابات ردا على من يحاول طمس او تشويه سيرة النبي الخاتم صلى الله عليه و آله و سلم .

الكاتب :: احمد الملا

الأربعاء، 25 ديسمبر، 2013

موكب محيي الشريعة واحتضان المرجعية العليا في كربلاء المقدسة


 ان احياء الشعائر الحسينية امر يؤكد عليه الشارع المقدس وذلك لما لها من دور في استنهاض الروح الاسلامية واحياء لفريضة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي خرج الامام الحسين عليه السلام لكي يصلح من خلاله ما فسد في الامة .
ولعل من أبرز الشعائر الحسينية شعيرة السير على الاقدام " مشيا " الى كربلاء التضحية والفداء , إذ ان كل من يسير الى كربلاء يصبح عليه لزاما ان يقتدي بالحسين عليه السلام اثناء رحلته من الحجاز الى أرض الغاضريات والتي تخللها النصح والارشاد والتقرب الى الله سبحانه وتعالى وامر بالمعروف ونهي عن المنكر .
وتثمينا لجهود ابناء مدينة الفهود التابع لمحافظة ذي قار من ابناء المرجعية الدينية العليا في كربلاء  ممن ساروا " مشيا " من محال سكناهم الى كربلاء الصمود مجددين في مسيرهم فريضة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة للاصلاح والاصلاح وجعل هذا المسير حسينيا حقيقيا , لذلك نرى ان سماحة المرجع الديني الاعلى  آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني " دام ظله " قد استقبل هذا الموكب الحسيني بكل حفاوة حتى ان سماحته " دام ظله " شاركهم في رفع اللافتة التعريفية باسم الموكب وسار معهم .
وكان هذا الاستقبال يحمل في طياته  تأكيد على ضرورة احياء الشعائر الحسينية الالهية وكذلك على اهمية جعل ممارسة وتأدية تلك الشعائر خالصة لله سبحانه وتعالى وتدعو الى النهج الرسالي الالهي المحمدي الحسيني الاصيل الذي فيه قوام الاسلام وحياة الامة الاسلامية وعزتها وكرامتها .

الكاتب :: احمد الملا

السيد الصرخي الحسني والتشرف بزيارة الامام الحسين عليه السلام


قال الإمام الصادق "عليه السلام" :
{ ما مِن أحدٍ يوم القيامة إلا وهو يتمنى أنه مِن زوّار الحسين "عليه السلام" لـِـما يرى ممّا يُـصنع بزوّار الحسين "عليه السلام" من كرامتهم على الله } .
ان زيارة قبر وضريح الامام الحسين عليه السلام لها فضائل لا عدد يحصيها ولا نفاد لها , وهذا ما تذكره العديد من الروايات المتواترة والمروية عن آل بيت العصمة عليهم السلام , وبطون الكتب مليئة بتلك الروايات الشريفة , حتى وصل فضل زيارة الامام الحسين عليه السلام الى مرحلة يفوق بها فضل العمرة والحج , إذ تؤكد النصوص الشرعية على ان من زار الامام الحسين عليه السلام وهو عارفا بحقه كمن حج سبعين مرة , وهذا يعطي ويكشف حقيقة ومكانة الامام الحسين عليه السلام عند الله سبحانه وتعالى .
وهذا ماسار عليه الاولياء والصالحين اذ انهم يأمرون الناس بزيارة الحسين عليه السلام وهم يزورنه كذلك ومن الشواهد الحية هو سماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني " دام ظله " اذ توجه لزيارة مرقد الامام الحسين وأخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام في منتصف ليلة الاربعاء المصادف 20 صفر 1435هـ  ليجدد البيعة والولاء للحسين عليه السلام ويؤكد على سيره وبخطى ثابته على نهج آل بيت العصمة في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر مهما كانت الظروف .
و ليؤكد سماحته " دام ظله " على اهمية تعظيم الشعائر الالهية من خلال احياء المناسبات الدينية وزيارة المراقد المقدسة لأولياء الله الصالحين سلام الله عليهم اجمعين كونها تجسد التفاعل الحقيقي مع انتصار الحق والعدل والاصلاح على الباطل والظلم والفساد وما خصه الله تعالى من اجر وثواب جزيل لمن يحييها بفريضة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر لتحقيق الاصلاح في امة جد الامام الحسين عليه السلام  النبي الخاتم الامين محمد  صلى الله عليه واله وسلم .

الكاتب :: احمد الملا