الاثنين، 30 ديسمبر 2013

المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة ونصرة خاتم الانبياء



ان من نعم الله سبحانه وتعالى علينا خصوصا نحن العرب هي تمييزنا بالاسلام كدين ارتضاه لنا وميز هذا الدين بان يكون القرآن الكريم كتابه و بان يكون خاتم واخر الديانات واعطى جل شأنه هذا الدين " الاسلام " ميزة اخرى وهي الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم الذي هو خاتم الانبياء وسيد المرسلين , فكان هو خير خلق رب العلمين , والرسول الحبيب , وصاحب الخلق العظيم , وشفيع الناس في يوم الدين .
فكانت هذه الشخصية العظيمة هي البصمة الالهية التي جعلت الاسلام والمسلمين في المكانة الاولى عند اله العالمين , وكل من إطلع على سيرة وتاريخ هذا الرمز وهذه الشخصية التي لا نظير لها بين البشر يجدها مليئة بالمعاناة والالم من أجل ايصال هذه الرسالة الى البشرية كافة واخراجها من الظلمات الى النور , فتعرض عليه أفضل الصلاة والسلام  الى الظلم والاضطهاد والحيف من عشيرته ومدينته وتمت محاربته في كل شيء , فلم ينثنِ ولم يتراجع عن حمل هذه الرسالة الالهية وتأديتها على أتم وجه وأبهى صورة .
واستمر الظلم والعداء والحرب ضد هذه الشخصية الى يومنا هذا والتعتيم عليها وتغييبها من قبل اعداء الانسانية من اصحاب النفوس الضعيفة وعبدة الدنيا والدينار والدرهم , فتوالت التطاولات والاعتداءات والانتهاكات واحدة تلو الاخرى وخصوصا في السنوات العشرة الاخيرة فخرج من يرسم الصور الاستهزائية ووينتج الافلام المسيئة , سعيا للنيل من عظمة هذه الشخصية .
ومن أجل الانتصار لشخص الرسول الكريم ولما يحمله ويمثله من مكانة للاسلام والمسلمين ولانه يمثل الكينونة الحقيقية للاسلام ولانه يعتبر الرمز الاول عند المسلمين وعند العرب ولانه يمثل الحبل الموصول بين الله سبحانه وتعالى وبين البشر , فقد تصدت المرجعية الدينية العليا في كربلاء المقدسة والمتمثلة بسماحة المرجع الديني الاعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني " دام ظله " في التصدي لهكذا اساءات وتطاولات على مقام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وذلك من خلال عدة محاور :
المحور الاول : من خلال البيانات الاستنكارية لكل افعال قبيحة تسعى للنيل من شخص الرسول الكريم .
المحور الثاني : الدعوة للانتصار ونصرة الرسول الكريم بكل طريقة ممكنة من خلال عكس اخلاقه العظيمة والتخلق بها , وكذلك الدعوة الى الاطلاع على السيرة العطرة لهذه الشخصية العظيمة .
المحور الثالث : الدعوة الى الكشف كل تفاصيل حياة الرسول الكريم خصوصا اثناء المحاضرات والمجالس وحلقات الدرس ,إذ اصدر سماحة السيد الصرخي الحسني " دام ظله " امرا بذلك http://www.al-hasany.com/index.php?pid=75  إذ قال سماحته دام ظله " ... { ... لا يجوز شرعاً وأخلاقاً إقامة مسيرة أو تظاهرة أو موكب أو مجلس وتأسيسه أو التصدي للخطابة في مجلس أو الحضور في مجلس ، لا يذكر فيه جانب من جوانب شخصية النبي المصطفى ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وكراماته وأخلاقه وجهاده ومجاهداته ومنازله الحقيقية الواقعية الباطنية والظاهرية التكوينية والتشريعية .
وهذا يعني أن الحكم الشرعي الأخلاقي (خلال شهري محرم وصفر ) صار يشمل ذكر بقية الله تعالى في أرضه الإمام المنتظر المنصور (عليه السلام وعجل الله فرجه ) وكذلك ذكر جده خاتم المرسلين والأنبياء المبعوثين النبي الأمين (صلوات الله وسلامه عليه وآله وعلى الأنبياء والمرسلين ) ..} .
المحور الرابع : اصدار البحوث والمؤلفات التي تتناول السيرة الشريفة للرسول الكريم وتكون على شكل سلسلة بحوث , وبالفعل تم إصدار سلسلة من البحوث وتحمل عنوان ( السلسة الماسية في نصرة الصادق الامين وسيرته القدسية ) http://www.al-hasany.net/series/series-masia / وهي عبارة هي سلسلة كتابات لإحياء تراث و سيرة  الرسول الأكرم و خاتم الأنبياء محمد بن عبد الله صلى الله عليه و آله و سلّم  و التعريف بشمائله و أخلاقه و عظمة شخصيته وهذه السلسلة تتبنى تشجيع الكتابات ردا على من يحاول طمس او تشويه سيرة النبي الخاتم صلى الله عليه و آله و سلم .

الكاتب :: احمد الملا