الجمعة، 12 ديسمبر 2014

يقدح بعقيدته من أجل ان يثير الشبهات ؟!


احمد الملا 


من المضحك المبكي ان يتربع على منبر العلم رجل وهو ليس من اهل العلم, رجل يتكلم باسم مذهب وطائفة وباسم مؤسسة دينية كمؤسسة النجف وهو لا يفقه من العلم شيء مطلقا وهذا دليل خواء هذه المؤسسة من أي علم, ولا نستغرب ان كان كبيرها وزعيمها وعميدها ورئيسها وحاكمها هو لا يملك حظا من العلم فما بالك بمن ينضوي تحت عبائته وعمامته؟!.
لا أطيل عليكم بالكلام واضع بين ايديكم فيدو لاحدى محاضرات السيد مرتضى القزويني احد افراد ورموز وقادة ووعاظ مؤسسة النجف, فقد صرح هذا الامعة بكلام ما انزل الله به من سلطان فهو يقول ان الاية الكريمة { إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَىٰ آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ} (الاية 33 من سورة آل عمران )  انها محرفة ويضيف عليها عبارة آل محمد ؟؟!!.
أاي انه يقول ان اصل الاية هو هكذا ( ان الله اصطفى أدم ونحوا وال ابراهيم وال عمران وال محمد على العالمين ) ؟؟!! استغفر الله عما يصف هذا الامعة الجهل ؟! وينسب هذا القول للامام الصادق عليه السلام ؟! ويقول ان عبارة ( ال محمد ) حذفتها السلطة الحاكمة بعد الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ؟؟!! وقد غفل هذا الامعة عن امور عدة وهي :
1- ان الله سبحانه وتعالى يقول انا انزلنا الذكر وانا له لحافظون, والقزويني هنا يقدح بكلام الله سبحانه وتعالى وهو بنفس الوقت يفتح المجال امام الملاحدة للاشكال على القرآن الكريم بكونه محرف وغير محفوظ.
2- يثير اشكالية على ال البيت جميعا عليهم السلام من الامام علي عليه السلام الى اخر امام معصوم , من باب سكوتهم وامضائهم على التحريف الذي اصاب القرآن الكريم ؟! فكيف يسكت آل البيت عن التحريف ولم يصرحوا به ويكشفوه للناس ؟! 
3- انه يقدح بعقيدته ودينه واسلامه من حيث لا يشعر.
هذه هي حقيقة مؤسسة النجف الدينية فهي تريد ان تحقن الناس بالطائفية والتغرير والتضليل باي طريقة كانت وان كانت تمس عقيدتهم ؟! المهم عندهم ان يجعلوا الطرف الاخر في محل شبهة وتهمة ونسوا ان مثل هكذا امور وهكذا كلام وتصريح ومن على منبر الحسين عليه السلام ومنبر العلم يجعل المذهب عموما بموضع الشبهة بل يجعله بدعة في نظر من ير ويسمع هكذا كلام . 
يقدحون بدستور الاسلام وبالاسلام وبمعجزة الرسول ويهدمون الاسلام من 
أجل ماذا ؟ من أجل ان يجعلون الخليفة الاول والثاني والثالث بموضع التهمة والشبهة ؟! وهذا هو التدليس بام عينه فقد نسوا اصل القضية واصل الخلاف الفكري العقائدي وتمسكوا بسوق الافتراءات والتهم والاباطيل وان كانت تهدم الاسلام وتهدم المذهب؟ وهذا ان دل على شيء فانه يدل على العصبية الجاهلية والطائفية والعنصرية, شوهوا اسم المذهب  واسم اهل البيت بهذه الاساليب الجاهلية العمياء, فهذا الامعة من تلك المؤسسة الخاوية من العلم وهذه هي حقيقتها, من هذا المنطلق يجب ان يكون صاحب العلم والاعلم هو من يتصدى لقيادة الامة فكريا وعقائديا وثقافيا واجتماعيا ودينيا وسياسيا لكي لا توجد هكذا امعات تسرح وتمرح وتهدم بالاسلام  كيفما شاءت وأينما شاءت... والحكم لكم بعد مشاهدة الشريط ....