السبت، 20 ديسمبر، 2014

صرخات عراقية مدوية ... تحيي ثورة الوعي المحمدية




احمد الملا

إن الرسالة المحمدية هي عبارة عن ثورة في الوعي الفكري والثقافي والاجتماعي والإنساني وكل جوانب الحياة إذ نقلت المجتمعات البشرية خصوصا العربية وبشكل اخص المنطقة التي بعث فيها النبي الخاتم محمد صلى الله عليه وآله وسلم من مستوى إلى مستوى أخر, من مستوى التخلف والجاهلية والعصبية القبلية وعدم احترام معنى الإنسانية بل عدم التعامل بها إلى مستوى الرقي والتكامل والتحرر وصون الكرامة الإنسانية واحترامها, فبعد إن كان يعامل الإنسان كمعاملة الحيوان – وهذه قمة الجاهلية والتخلف والانحطاط –  تحولت إلى جعل الإنسان في أعلى وقمة الهرم.
 فقد أسس النبي الخاتم قواعد وأسس احترام الإنسان والإنسانية وحطم كل الفوارق بين أبناء البشر فصار العبد والسيد على حد سواء لا فرق بينهما فكلاهما يحملان عنوان "الإنسان" وهذا العنوان له خصوصية وتفضيل عند الله سبحانه وتعالى لأنه يمثل خلافة الله في أرضه فكيف يعامل بإمتهان وعدم احترام وبشكل بعيد كل البعد عن القيم والأخلاق؟! فأصبح جميع البشر في زمن النبي الخاتم لهم حرية العيش بحرية وكرامة واحترام وان كانوا يختلفون بالدين والعقيدة والمذهب, فكان المسيحي واليهودي والملحد بل حتى المنافقون كانوا ينعمون بحرية العيش بكرامة في زمنه صلوات الله وسلامه عليه وتعامل معهم بكل معاني الإنسانية.
لكن للأسف الشديد إن هذه الثورة الفكرية وهذا الوعي الإنساني الذي أسسه النبي الخاتم أصبح هذه الأيام وخصوصا في العراق هو مجرد حبر على ورق أو لقلقة لسان يتداوله ويتناقله المنظرون والمتصدون لقيادة الأمة!! لكن في حقيقة الأمر تجدهم في واد وذلك النهج القويم في واد أخر, كثر القتل والامتهان والتعرض لأموال وأرواح وأعراض وإنسانية المسلم ومن قبل أخيه المسلم تحت عنوان الطائفة والمذهب وكأن هذا الأمر هو سنة أو فريضة نزل بها نص شرعي ؟؟!! فضربت الرسالة المحمدية عرض الجدار ونسي الجميع إن هناك نبي يجمعنا ودين يوحدنا واله أوجدنا لغرض العبادة والخلافة ... فقد انتفى عنوان الإنسانية وأصبح التعامل مع البشر كالتعامل مع الحيوانات؟؟!! وذلك كله بسبب التعنصر للطائفة والمذهب والولاء لهما على حساب الإسلام ونبي الإسلام وعلى حساب الوطن.
لكن نحمد الله سبحانه لأنه أوجد في بلدنا من بقي متمسك بذلك النهج الرسالي المحمدي لكي يذكرنا ويعيد لنا ما فقدناه من رشدنا ويذكرنا بتلك الثورة الإنسانية المحمدية ثورة الوعي الفكري, فها هي اليوم تصدح أصوات وحناجر أبناء المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني يوم الجمعة 19 / 12 / 2014م وتحت عنوان (نبينا يوحدنا ... ويحقن دماءنا) لكي تدعونا لنتوحد تحت راية الإسلام ونبي الإسلام, تدعونا لنجتمع تحت راية نبي الرحمة لكي نحقن دماءنا ونكف أيدنا عن قتل بعضنا البعض, ونتمسك بإنسانيتنا التي صانها لنا خير الخلق محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
البصرة/ وقفة احتجاجية في الهارثة تؤكد على الوحدة وحقن الدماء 19/ 12/ 2014م
هتافات أهالي الديوانية : نبي الرحمة نبينا يوحد الإسلام ونتو أهل السياسة كلكم إجرام

 البصرة تظاهرة جماهيرية تدعو إلى الوحدة تحت راية الرسول الكريم وحقن دماء المسلمين 19 - 12- 2014م
 ابناء الفهود باسم رسول الانسانية صلى الله عليه واله وسلم نرفض الطائفية

مدمج تظاهرات :: محتجون صرخيون يدعون للوحدة وحقن الدماء 19/ 12/ 2014م