الاثنين، 15 ديسمبر، 2014

الطائفية اخطر الآفات التي حذر منها المرجع الصرخي



بقلم أبو زهراء

مرجعية قل نظيرها أتت في ظرف اختلطت فيه الأوراق وكثرة فيه الفتن واختلطت الأمور وكشر أعداء الأمة عن أنيابهم, لا بل غرسوها في جسد هذا الشعب من اجل تمزيق لحمته ووحدته وتشكيلته المتجانسة والتي كانت كأنها حديقة قل ملئت بأزهار عديدة ومتلونة هذا هو نسيج الشعب العراقي الذي يشمل عدة طوائف وعدة قوميات وديانات, فحب الوطن وتربته الطاهرة وماء نهريه العذبين وعطر نسيمه الفواح هذه المقومات كانت لها الأثر في توحيد البلد وتكامله, إلا إن أعدائه الذين لا يريدون الخير له,  فكانت الورقة الرابحة لهم هو زرع الفتن وخاصة الطائفية منها وسعت جهات عديدة وعلى مستويات من مرجعيات ورموز دينية وسياسية واجتماعية من اجل تمزيق تلك الوحدة وتلك اللحمة بهذا الورقة التي لطالما حذر منها المرجع العراقي السيد الصرخي الحسني وبمحافل عديدة ومن خطرها ومن الذين يخططون لها داعيا سماحته الى نبذ الخلاف ونبذ الفرقة ويوحدنا الدين والنبي والبلد والعروبة
فكان من كلام سماحته في بيان رقم – 31 – (( حرمة الطائفية والتعصب …حرمة التهجير …حرمة الإرهاب والتقتيل))...
{ قال أمير المؤمنين في وصيته لولديه ((اللهَ اللهَ في القُرآنِ ؛ لاَ يَسبِقَكُمْ بِالعَمَلِ بِهِ  ))فالواجب علينا جميعا الالتزام بالوصية الإلهية فنأخذ بالقرآن وأوامره ونواهيه وأحكامه ونعمل بها دائما وأبدا فنحذر أنفسنا من إبليس وإتباع الهوى والمنافع الشخصية الدنيوية, ومن الفتنة ….. الفتنة ….. الفتنة ….. التي لا تبقي ولا تذر , فتنة التعصب الباطل  والحمية الجاهلية والحرب الطائفية الأهلية , التي يعم شرها وضررها الجميع من أبناء هذا البلد الجريح , ولا يتوقع أي شخص انه سيكون في مأمن من ذلك , أيها العلماء , أيها السياسيون ,أيتها الرموز الدينية والاجتماعية والسياسية , كفانا متاجرة بمشاعر الناس وعواطفهم , كفانا متاجرة ومقامرة بدماء وأرواح الأبرياء والبسطاء , فلنعمل جميعاً بصدق وإخلاص من اجل العراق وشعبه المظلوم , من اجل الإسلام , من اجل الإنسانية , يجب علينا جميعاً إيقاف سفك الدماء ونزفها , لنمنع زهق الأرواح , لنمنع الفتنة …..
فالحذر كل الحذر من الفتنة ….. الفتنة ….. الفتنة …..
قال تعالى (( وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقابِ )) الانفال /25))
  وأدناه بعض الشواهد من مواقف هذه المرجعية الوحدوية الرافضة لهذه الآفة المهلكة " الطائفية"  بيان رقم - 72- الحذر الحذر من طائفية ثانية
 مدمج صلاة الجمعة في عموم العراق ( جمعة الطائفية تقتلنا )
 قناة التغيير:المتحدث الرسمي باسم مرجعية السيد الصرخي يعطي الحلول الواقعية للحد من الطائفية
https://www.youtube.com/watch?v=BuMLr60iNR8