الخميس، 17 أكتوبر، 2013

خطيب صلاة العيد في كربلاء المقدسة السيد الموسوي " حل ازمة العراق سياسي وليس امني "



تقرير // احمد الزيدي 
******************** 

بعد اقامة صلاة العيد في براني المرجع الديني السيد الصرخي الحسني " دام ظله "  في يوم الاربعاء  16 / 10 / 2013 م في مدينة كربلاء المقدسة والتي حضرها الالاف من اتباع ومقلدي السيد الصرخي الحسني " دام ظله " , اكد خطيب وامام صلاة العيد السيد احمد الموسوي في خطبته على ضرورة الوحدة ورص الصف بين العراقيين واستغلال مناسبة العيد لنبذ كل الخلافات وطي صفحة سوداء وفتح صفحة بيضاء في سجل حياة العراقيين , داعيا الى بث روح الاخاء والوفاء التي امرنا بها الباري عز وجل لكي يعم العراق السلام والوئام .
واضاف السيد الموسوي في خطبته " ان حل الازمة الخانقة في العراق هو حل سياسي لا أمني " داعيا في ذلك كل العراقيين من ذوي الشأن والعلاقات المباشرة من زعامات سياسية وقيادات واصحاب رأي في المجتمع العراقي الى ضرروة اللجوء الى طاولة الحواروالشعور العالي بالمسؤولية  تجاه العراق وشعبه .
حيث قال السيد الموسوي " رغم كل الجهود الاستخبارية المبذولة من قبل ابنائنا في قوات الامن بمختلف اصنافها مما يؤشر وبوضوح تام بأن المشكلة التي يمر فيها العراق هي مشكلة  ذات جذور وابعاد اخرى لا يمكن حسمها من خلال استخدام القوة فقط وفقط بل يتم حسمها من خلال الركون الى طاولة الحوار الجاد والشعور العالي بالمسؤولية الوطنية بعد ان يفهم ويتيقن جميع الشركاء في ادارة الصراع بأن فكرة اقصاء الشريك او تحقيق اقصى المكاسب على حسابه تحت تهديد القوة والعنف قد اصبحت من مخلفات زمن السياسات الحمقاء وأن عليهم ان يدركوا ايضا ان ادارة الصراعات المحلية او الدولية تعتمد اسلوب التنازلات المتبادلة تفاديا للانزلاق في اتون حرائق مدمرة وعليهم ان يتيقنوا ان الشعب سوف لن يهنئ بالسلام ولن يظفر بيوم لا يسمع فيه دوي انفجار او صرخة الم ما داموا عاجزين عن قراءة التأريخ وفهم مجرياته واخضاعها لمفهوم القياس ليأخذوا العبرة منها " .
وللمزيد من التفاصيل ارفقنا هذا المقطع الفيديوي  للخطبة