السبت، 19 أكتوبر، 2013

خطيب جمعة كربلاء المقدسة " الصراعات في العراق لها خلفيات سياسية وامنية خارجية "



تقرير // احمد الزيدي
******************* 
بعد ان مرت على اغلب محافظات العراق ايام عصيبة سبقت حلول عيد الاضحى المبارك وغطت بعض من ايامه , حيث التففجيرات والعمليات الارهابية التي راح ضحيتها المئات من الابرياء من ابناء الشعب العراقي , وجائت في وقت  لتحول فرحة العيد الى صرخات الم واهات ولوعات , مما اثار سخط الشارع العراقي وامتعاضه مما جرى ويجري .
ولعل من ابرز مظاهر هذا السخط هو ما صدحت به حناجر واصوات خطباء وائمة الجوامع اثناء خطبة الجمعة , ومن بين تلك الخطب هي خطبة صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة حيث أكد الشيخ ثامر الحسناوي خطيب وامام جامع الامام الصادق عليه السلام التابع لمرجعية السيد الصرخي الحسني في خطبة الجمعة 18 / 10/ 2013 م  التي اقيمت امام براني السيد الصرخي الحسني الكائن في مدينة سيف سعد التابعة لمحافظة كربلاء , أكد على أن التفجيرات التي ضربت مختلف مناطق العراق قبل عيد الأضحى تستهدف تفكيك البنية الاجتماعية للشعب العراقي داعياً للحذر من الاصوات الطائفية التي تعتبر أداة لتنفيذ سياسة التفكيك .
وقال الشيخ الحسناوي في خطبته  " ان التفجيرات العشوائية التي ضربت مناطق شيعية وأخرى سنية قبل عيد الأضحى المبارك كان القاسم المشترك بينها هو قدرتها الواضحة في الوصول إلى أهدافها ، لنشر الخوف والهلع بين الأبرياء ، ولتعلن في الوقت نفسه بأن المقتلة ستستمر في تنقلها من مكان إلى آخر تنفيذاً لإستراتيجية تفكيك البنية الاجتماعية للشعب العراقي وزرع ثقافة الخوف من الآخر وإثارة المشاعر المذهبية وسط غياب أي مبادرة أو اتفاق بين الفرقاء السياسيين من شأنه حفظ دماء الشعب ووحدته " ، مشيراً إلى " تضافر العجز الحكومي وفقدان الإرادة السياسية عند الشركاء الاتهامات المتبادلة في أحضان الإرهاب القادم من خلف الحدود في الإبقاء على دوامة الفوضى المتصاعدة التي سينتج عنها تمزيق البلاد إلى مناطق نفوذ ترزح تحت سيطرة هذه الجهة أو تلك "  .
وبيَّن الحسناوي " ان للصراعات خلفيات سياسية وأمنية خارجية لها علاقة مباشرة بتوزيع مناطق القوة والنفوذ في العالم والمنطقة كما يعبر عنه في لغة السياسيين (نظام توازن القوى) ، وأن تحقيق النصر أو الغلبة بين المتصارعين الدوليين لا يمكن أن يتم دون تأمين السيطرة على منطقة الشرق الأوسط وقلبها النابض العراق الذي أصبح ساحة المعركة وأصبح شعبه وقوداً   لها ".
ودعا الحسناوي ابناء العراق إلى اليقظة والحذر من الإنجرار وراء الاصوات الطائفية المستخدمة كأدوات لتنفيذ سياسة التفكيك والعزل تمهيداً لتصفية الوجود التاريخي والاجتماعي للعراق ، وأن يركنوا إلى الاصوات التي تنادي من أجل وحدة الشعب وأمنه وسيادته    .....

ولتفاصيل اكثر ارفقنا لكم هذا المقطع الفيديوي لجانبا من خطبة الجمعة المذكورة