الجمعة، 4 أكتوبر، 2013

الدكتور الشبلي يكشف اسبقية الامام الصادق في اكتشاف اسباب ظاهرة الشتاء والصيف في محاضرة علمية امام براني السيد الصرخي



تقرير :: احمد الزيدي
.............................



تحدث ظاهرة الصيف و الشتاء بسبب دوران الأرض حول الشمس إضافة إلى ميلان محور الأض ب زاوية تقدر بـ 23 درجة .
فيحدث الصيف عند سقوط أشعة الشمس بشكل عمودي على مدار السرطان الواقع شمال خط الإستواء بـ "23" درجة و يكون وقت النهار طويلاً و وقت الليل قصيراً , و يحدث الشتاء عند سقوط أشعة الشمس بشكل عمودي على مدار الجدي الواقع جنوب خط الإستواء بـ"23" درجة و يكون عند إذن يصبح الليل طويلاً و النهار قصيراً , عندما يكون الصيف في النصف الشمالي من الكرة الأرضية فإن الشتاء يكون في النصف الجنوبي منها .
وقد تصور الكثير ان الغرب هم اول من اكتشف اسباب حدوث هذه الظاهرة , ولكن ثبت بطلان هذا الامر وذلك من خلال الكشف عن هوية المكتشف الاول لاسباب هذه الظاهرة وهو الامام الصادق عليه السلام .
وهذا من خلال محاضرة علمية القاها الدكتور لؤي الشبلي يوم الخميس 3 / 10 / 2013 م من امام براني سماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني " دام ظله " في كربلاء المقدسة , حيث اشار الدكتور الشبلي الى  ان التحول العجيب في الفلك من النهار الى الليل ومن الصيف الى الشتاء مرورا بالخريف والربيع وكل هذه الامور وغيرها قد اشار لها الامام الصادق عليه السلام .
مثبتاً ذلك برواية قد نقلها من كتاب فرج المهموم في تاريخ علماء النجوم للعالم رضي الدين ابي القاسم علي بن موسى بن جعفر بن محمد ابن طاووس الحسني المتوفى سنة ( 664 هـ ) صفحة 90 والتي يقول فيها " روينا باسنادنا عن محمد بن يعقوب الكليني في كتاب الروضة ، عن علي بن ابراهيم عن ابيه عن ابن محبوب عن مالك بن عطيه عن سليمان بن خالد قال : سألت الامام ابا عبد الله (عليه السلام ) عن الحر والبرد مما يكونا ؟ فقال لي : يا ابا ايوب ان المريخ كوكب حار وزحل كوكب بارد ، فاذا بدأ المريخ بالارتفاع انحط زحل وذلك في الربيع فلا يزالان كذلك كلما ارتفع المريخ درجة انحط زحل درجة ، ثلاثة اشهر حتى ينتهي المريخ في الارتفاع وينتهي زحل في الهبوط فيلحق المريخ ، وكذلك يشتد الحر فاذا كان في اخر الصيف واول الخريف بدأ زحل بالارتفاع والمريخ بالهبوط فلا يزالان كذلك كلما ارتفع زحل درجة انحط المريخ درجة حتى ينتهي المريح بالهبوط وينتهي زحل في الارتفاع فيلحق زحل وذلك في اول الشتاء واخر الصيف فكذلك يشتد البرد وكلما ارتفع هذا هبط هذا وكلما هبط هذا ارتفع هذا فاذا كان في الصيف يوما باردا فذلك الفعل من القمر ، واذا كان في الشتاء يوما حارا فذلك بفعل الشمس وكل بتقدير العزيز العليم وانا عبد رب العالمين " .
مشيراً الى ان الامام الصادق (عليه السلام ) قد خاطب الناس على قدر عقولهم وذلك لا يستطيع الامام ان يقول ان الارض هي التي تدور لان الناس في ذلك الزمان لا تتقبل هكذا كلام ولا تستطيع فهمه وتصديقه ، فبما ان البعض منهم يعرف بعلم النجوم فخاطبهم بهذه العلم ، مؤكداً ان الارض تميل عن محورها في فصل الشتاء . 
ومن الجدير بالذكر ان هذه المحاضرة تأتي ضمن سلسلة  المحاضرات العلمية في الاعجاز القرآني التي تقام امام براني سماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني " دام ظله " ....

وللمزيد من التفاصيل يرجى الاطلاع على تسجيل المحاضرة الفيديوي المرفق ادناه