الجمعة، 4 أكتوبر، 2013

كذب المدعين في الافتراء على مراجع الدين



يعتبر العراق من البلدان الاسلامية التي فيها المذهب الشيعي هو صاحب السطوة على الساحة الدينية العراقية , ويمتاز المذهب الشيعي في العراق بكثرة مراجع الدين والحوزات العلمية وهذا الامر له حسنات كثيرة منها تقدم وتطور الحركة العلمية في الحوزة الشريفة , وهذا الامر يقلق اعداء الدين واعداء العراق وشعبه ويجعلهم يعلمون ليلا ونهارا في حياكة المؤامرات الخبيثة بين ابناء المذهب الشيعي , من خلال اثارة الفتنة بين صفوفهم .
مستخدمين في ذلك شتى الوسائل ولعل ابرزها الاعلام فهم يستخدمون الاعلام المضل والمأجور لكي يحققوا هدفهم الخبيث , وانا اتصفح المواقع الاخبارية في النت وجدت موقع يسمى " وكالة انباء النخيل " قد نشر خبر مفبرك مفاده  " ان رجل الدين محمود الصرخي قد صرح بانه اخذ امرا من المهدي بقطع رأس المالكي والصدر   وهذا الامر في الحقيقة اثار حفيظتي وحفيظة كل انسان عراقي شريف لان الهدف من هذا الخبر هو اشعال نار الفتنة بين ابناء العراق عامة وابناء المذهب الشيعي خاصة .
وحاولت ان اصل الى شيء ولو بنسبة بسيطة يؤكد صحة هذا الخبر ولكن لم اجد لان هذه الوكالة المأجورة قد اكتفت فقد بالادعاء وبدون اي دليل يثبت هذا الخبر الخبيث الذي تفوح منه رائحة الحقد والكره والبغضاء , وهنا أسأل ادارة الموقع اولا وكل من ساهم ببث هكذا خبر اين نسخة هذا البيان الذي صدر من الصرخي ؟ .
قال الامام الصادق عليه السلام " نحن اتباع الدليل اين ما مال نميل " فاين البيان ومتى صدر ؟ البينة على من ادعى , وانتم دعوتكم باطلة كاذبة ولا دليل على صحتها , والهدف الوحيد منها واضح كوضوح الشمس وهو اشعال الفتنة بين العراقيين .
وللعلم انا من خلال متابعتي وكثرة ارتباطي بالنت توصلت الى حقيقة وهي اذا صدر اي امر من الصرخي فان اتباعه يقومون بنشره مباشرة في كل دنيا النت وبتوزيعه في الاسواق والاماكن العامة وهذا الامر معروف عند الجميع , فكيف وصلتكم هذه النسخة من بيان الصرخي ؟ هل صدرت نسخة واحدة منه فقط وتم ارسالها لكم دون علم اتباعه ؟؟!! امر غريب جدا وعجيب فعلا ؟؟
قد بعتم قيم و مبادئ وشرف مهنة الاعلام لقاء حفنة من الدولارات والدنانير , فلا يهمكم الدم العراقي ولا الشعب العراقي ووحدته همكم الوحيد هو التصيد بالماء العكر واشعال فتنة لاتذر وتبقي , فمخططكم مكشوف ومفضوح , ويبقى العراق واحدا وموحدا , وكلنا نسير بامر كل مرجعيات العراق الدينية ولانفرق بين احد منهم فكلهم جواهر طرزت المذهب الشريف وحفظت الدماء العراقية من مخططاتكم الفاشلة ...
بقلم / د. نوار الربيعي