السبت، 12 أكتوبر، 2013

الامام محمد الباقر مدرسة علمية سار السيد الصرخي الحسني على نهجها



الامام الباقر هو الامام الخامس من الائمة المعصومين عليهم السلام ولد سنة 57 هـ في شهر رجب , و تولى منصب الامام بعد استشهاد ابيه الامام السجاد عليه السلام , ولقد عرف عهد الإمام الباقر بكثرة المناظرات والمحاججات  والحوارات المفتوحة لان دولة بني أمية فتحت المجال للبدع والمذاهب المنحرفة والاتجاهات الضالة والآراء الفاسدة لغرض القضاء على النهج المحمدي الاصيل المتمثل بال البيت عليهم السلام , ولاجل اشغال الناس عنهم وعن افعالهم الخبيثة لكي يبقى لهم الحظ الاوفر في البقاء على سلطان وحكم الدولة الاسلامية .
 فجلس الإمام الباقر عليه السلام بكل جهاد أمام هذه التيارات المنحرفة  ومن اعتنقها يعظهم ويرشدهم ويصحح أفكارهم ويهديهم إلى الصراط المستقيم , واكد على اقامة المناظرات العلمية بينه وبين علماء واتباع المذاهب والديانات الاخرى , ولعل مناظرته مع العالم النصراني هي خير شاهد والتي كانت نتيجتها لصالح الامام الباقر عليه السلام , حيث انهزم العالم النصراني بقوله " جئتموني بأعلم مني وأقعدتموني معكم حتى هتكني وفضحني " .  
وكان الامام الباقر سلام الله عليه هو من وضع مذهب ال البيت في مكانة عالية وذات شأن بين بقية المذاهب , من خلال تأكيده على المناظرة العلمية مع بقية المذاهب التي تم تأسيسها في بدايات تولي الامام الباقر عليه السلام منصب الامام , وكان الغرض منها هو طمس هوية مذهب الحق مذهب ال البيت عليهم السلام , فكان سلام الله عليه جنديا حقيقيا وقائدا مغوارا في الدفاع عن الاسلام والامة الاسلامية , وهذا مما دفع باعدائه ليهم لعائن الله بان يدسوا له السم ويقتلوه ليذهب الى جوار  العلي القدير في السابع من ذي الحجة سنة 114هـ .
فكان سلام الله عليه مدرسة علمية حقيقية لعلوم وفكر ونهج الرسول الكريم محمد صلى الله عليه واله وسلم وكان له التأثير الواضح والحقيقي في من اقتدى وسار بنهجه سلام الله عليه من علمائنا الاعلام وخصوصا في وقتنا الحالي كسماحة السيد الصرخي الحسني "دام ظله " الذي وقف وقفت جده الباقر عليه السلام في محاربة الشبهات والافكار المنحرفة الضالة المضلة وعلى المستويين العالمي والاقليمي , ورد على كل ماطرح من شبهات ودعوات باطلة في داخل المذهب وخارجه .
فقد تصدى سماحة السيد الصرخي الحسني " دام ظله " لدعوة المنحرف الضال احمد اسماعيل كاطع وابطل كل ماجاء به هذا المنحرف في سلسلة من البحوث " السلسلة الالكترونية في النصرة الحقيقية " والتي تجاوزت الاربعين حلقة http://www.al-hasany.net/CMS.php?CMS_P=18  .
وكذلك تصدى سماحته " دام ظله " الى الفكر الماسوني الصهيوني العالمي واوضح للعالم كيف ان هذا الفكر هو فكر واهي يقوم على خداع البسطاء من الناس وهو فكرة واهية فارغة , بالاضافة الى ابطاله للنظرية المادية التي يتبناه الماديين ومن خلال قانون المادية http://www.youtube.com/watch?v=7ybNesGcYco .
كما تصدى سماحته " دام ظله " للعديد من الشبهات والانحرافات الفكرية التي بدأ يروج لها اعداء العراق واعداء الاسلام والامة الاسلامية , فكان السيد الصرخي الحسني " دام ظله " بهذا التصدي وبهذه الوقفات الشجاعة قد جسد وطبق نهج المدرسة العلمية الحقيقية التي أسسها الامام الباقر عليه السلام والتي هي بالاساس نهج الهي ورسالي ويمثل ارادة الله سبحانه وتعالى ....


الكاتب :: احمد الملا