الاثنين، 7 أكتوبر، 2013

السيد الصرخي الحسني مشكاة اضاءت للعراقيين في زمن العتمة الطائفية




{ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ  } النور35 .....
 المشكاة هي كوة في الحائط غير نافذة يوضع فيها المصباح أو نحوه , و معناها لغويا موضوع الفتيل من القنديل , وقد شبه لنا الله سبحانه وتعالى نوره بنورالمشكاة وهو نور الهداية والنجاة الذي يبدد الظلمات الموجودة في قلب الانسان ومحيطه ومجتمعه , وهو نور الفطرة الانسانية ومن مصاديق هذا النور الالهي ايضا الانبياء والرسل والائمة المعصومين والاولياء والصالحين ومن سار على نهجهم , لانهم يمثلون السبيل الى الله والنور الذي من خلاله تتم هداية الانسان بصورة عامة للحق , وكذلك هم من أنار و ينير طريق البشرية ويبددون ظلامات الانحراف والاتباع الاعمى , ومن خلالهم ايضا يتم تحصين المجتمعات من كل انحرافات عقائدية وشبهات وافكار قد تؤدي بالانسان الى الهلاك والضلال .
وهم من يمثل هذا الخط النوراني الالهي منذ بداية الخلق الى ان يشاء الله تعالى , ودائما وابدا ما تكون البشرية في امس الحاجة لهم لكي ينهلون من نورهم العلمي والفكري والعقائدي لغرض النجاة من الشبهات والانحرافات والفتن المسببة للضياع والدمار وسفك الدماء وخسران الدنيا والاخرة .
ونحن العراقيين وفي هذه الايام العصيبة الحالكة الظلام بامس الحاجة الى مثل هكذا شخصيات لكي تنير لنا العتمة التي سببها اصحاب الشبهات ومثيري الفتن من اعداء الاسلام والحاقدين على العراق وشعبه , اعداء الانسانية ممن اسس للفتنة الطائفية التي خيمت على سماء العراق فصار كل فرد عراقي مستهدف في دمه وعرضه وماله وارضه ودينه وقوميته , فاصبحت سماء العراق ملبدة بغيوم الفتنة الطائفية , لكن الله سبحانه وتعالى من علينا بنوره وبحبله الممتد فتبددت هذه العتمة الطائفية بنور المشكاة العراقية الاصيلة والوطنية المتمثلة بسماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني " دام ظله "   فقد كان له الدور الفاعل في وأد هذه الفتنة الطاحنة في العراق ومن خلال العديد من المواقف ومن ابرزها بيان رقم <31> http://www.al-hasany.com/index.php?pid=71  ...
{... وإذ نعلن ونشدد ونؤكد رفضنا وشجبنا وإدانتنا لذلك ولكل ظلم وقبح وفساد وتهجير وترويع وتقتيل وتعذيب واعتداء وانتهاك واغتصاب تعرض ويتعرض له أبنائنا وإخواننا وأعزائنا (النساء والأطفال والشيوخ والرجال) من السنة والشيعة ....... نجدد ونجدد شكوانا وألمنا ومظلوميتنا بالتأكيد على إيقاف وتعطيل صلاة الجمعة في كافة محافظات العراق الحبيب إلى أن يشاء الله تعالى .
5- يستثنى من ذلك جمعة كربلاء المقدسة كي نُعلن فيها حقاً وعدلاً وإيماناً وصدقاً مظلومية أهل السنة وحرمة تهجيرهم أو تشريدهم أو تطريدهم أو ترويعهم أو تعذيبهم أو قتلهم فأنه حرام ...... حرام...... حرام ...... حرام...... حرام...... وان المظلومية نفسها والحرمة نفسها على ما يتعرض له الشيعة أتباع مذهب أهل البيت الطاهرين(عليهم السلام)...... وان ذلك (على السنة أو الشيعة) أشد حرمة من بيت الله الحرام وحرم رسول الأنام(صلى الله عليه وآله وسلم) وروضة البقيع الكريمة والغري الشريف وكربلاء المباركة المقدسة ........
نعم كل ذلك حرام على السنة والشيعة................
نعم كل ذلك حرام على السنة والشيعة................
نعم كل ذلك حرام على السنة والشيعة................} .
فكان لهذا الموقف الوطني من لدن سماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني " دام ظله " الدور الفعال في ايقاف نزيف الدم العراقي بالاضافة الى العديد من المواقف الوطنية المماثلة التي  جعلت سماحته " دام ظله " يعتبر كالمشكاة المضيئة للعراقي لكي تنير لهم حياتهم وتبدد العتمة التي اصطنعها اعداء العراق لكي ينالوا منه لكن انا لهم ذلك وفي العراق مرجع ديني اعلم اسمه الصرخي الحسني .....

الكاتب :: احمد الملا