الجمعة، 18 أكتوبر، 2013

دورالطهارة في تكامل الفرد والمجتمع في منظور السيد الصرخي الحسني



{ ... رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ } التوبة 108 ...
تعتبر الطهارة من اهم الامور والواجبات الشرعية التي وضعها الله سبحانه وتعالى لما لها من فوائد وايجابيات على الفرد والمجتمع وعلى الامة الاسلامة بصورة عامة , فهي تؤثر على الجانب الروحي والاخلاقي والصحي والنفسي فكلما كان الانسان طاهرا بكل معاني الطهارة " الروحية والفكرية والجسدية " يكون اكثر فائدة للمجتمع المسلم .
وهذا ما وضح معناه سماحة السيد الصرخي الحسني " دام ظله " في مقدمته الاخلاقية لكتاب الطهارة حيث ذكر سماحته " دام ظله " في هذا البحث وتحت عنوان " الطهارة وتكامل الفرد والمجتمع " ... { ذكرنا في كتاب الاجتھاد والتقلید ، أن الشارع المقدس تصدى لصیاغة الأحكام والعبادات في الشریعة بطریقة وبصورة تحقق الغایات والأھداف الراقیة النقیة الصحیحة والمناسبة ، وفي ھذا المقام سنتحدث عن الطھارة بمعناھا الأعم وكیفیة تصدي المولى للإرشاد والحث على الطھارة الظاھریة والباطنیة لتحقیق العدید من الثوابت المؤدیة إلى تربیة الإنسان المسلم وتنقیته وحصوله على السعادتین الدنیویة والأخرویة وجعله عنصراً فعالاً ومنتجاً في المجتمع حتى یتحقق المجتمع المثالي الآمن .
وسنذكر العدید من الموارد التي ترشد وتحث وتؤكد على الطھارة ، سواء كانت مترتبة على الأفعال نفسھا كما في الوضوء والغسل (مثلاً) أم كانت مترتبة على الأذكار التي تقرأ حین التطھیر أم كانت مترتبة على أوامر وإرشادات وأذكار مستقلة ، وسواء كانت الطھارة في الأبدان أم الأفعال أم الأقوال أم الطھارة القلبیة والنفسیة أم غیرھا وسنشیر إلى بعض المستویات التي أراد الشارع المقدس تحقیقھا :-
المستوى الاول التوحيد :
لإبراز أھمیة أصل التوحید جعلته مستقلاً ، فالإسلام ھو دین التوحید ولھذا أرجع المولى الشرعي جمیع الفروع والأصول إلى أصل التوحید واعتبره الطھارة الكبرى ، وتتحقق ھذه الطھارة بالتوبة والإقلاع عن قذارة الاعتقاد بالشریك والرجوع إلى أصل الاعتقاد بالواحد القاھر الجبار العظیم المنعم المعطي ، وقد أشار الشارع المقدس في العدید من موارد الطھارة الظاھریة والباطنیة إلى التطھیر من الشریك ووجوب الاعتقاد بالخالق الواحد العظیم وعزز ھذا وعمّقه من خلال حث وإرشاد الإنسان إلى الإقرار بالربوبیة وإلى الاستعانة بالله والتوكل علیه والتوجه بالدعاء إلیه والثناء له ، وال سعي لمرضاته وطلب الرزق والثواب والنعمة منه والحمد له ، وجَعلْه (جل جلاله ) ھو الھدف والغایة .... }.
وقد ذكر سماحته دام ظله العديد من تأثيرات الطهارة على تكامل الفرد والمجتمع ولكن لا يسعنا ذكرها في المقام لذا وضعت رابط تحميل الكتاب لمن يبحث عن الفائدة العلمية www.al-hasany.net/Library/L.alhasany/m.almenhaj/al-tehara%20group1.rar
الكاتب : احمد الملا