الأحد، 6 سبتمبر، 2015

وإذا رأيت الناس " يهجون " من بلاد الإسلام أفواجاً !!

احمد الملا


ظاهرة الهجرة غير الشرعية, أصبحت هي الهاجس الكبير الآن عند الكثير من الناس خصوصاً في البلاد العربية وبشكل أخص في الدول التي تشهد صراعاً طائفياً كالعراق وسوريا, فباتت شعوب تلك الدول " الإسلامية" تفضل الهجرة إلى بلاد الغرب, على الرغم من سوء المعاملة التي يتلقاها أغلبهم في تلك الدول, وعلى الرغم من رفض بعض الدول لاستقبالهم لكن مع ذلك يصرون على الدخول لها, فما هو السبب في ذلك ياترى ؟!.
هل السبب في الإسلام ؟ هل السبب في النظريات الإسلامية ؟ هل السبب في الناس أنفسهم ؟ أم السبب في من حمل عنوان القيادة الإسلامية وتصدى لرعاية أمور المسلمين ؟! تساؤلات كثيرة تدور في الأذهان تبحث عن الإجابة لمعرفة سبب تلك الظاهرة !.
فالإسلام دين رحمة وسلام وطمأنينة, والنظريات الإسلامية تحث على احترام إنسانية الإنسان وكرامته وكفلت حقوقه, والناس أجبروا على الهجرة لظروف قاهرة كالقتل والتهجير وافتقاد أبسط مقومات الحياة, فلم يبقى لنا سوى أمراً واحداً وهو المتصدين لعنوان القيادة الإسلامية وتصدى لرعاية شؤون المسلمين, وهنا كما يقال " تسكب العبرات " فنجد إن كل ما صدر من أغلب هؤلاء كان سبباً رئيسياً في هجرة الناس وتركها بلاد الإسلام وتفضل عليها بلاد الغربة !!.
وهنا نتكلم عن أبرز عنوانين من العناوين المتصدية لقيادة الإسلام, وهما " علي خامنئي" في إيران, والذي يطبق ما يسمى بولاية الفقيه, والشخص الأخر, وهو " علي السيستاني " في العراق, الذي يقول بفصل الدين عن السياسة لكن أفعاله تخالف أقواله, ففي إيران اعتمد " خامنئي " على تطبيق مبدأ ولاية الفقيه, ولكن لافتقاده مقومات هذا المبدأ وهي الاعلمية والاجتهاد في العلوم الأصولية الحوزوية, أصبح كل ما يصدر منه هو مخالفاً للشرع ويأتي بنتائج سلبية على الإسلام وعلى المسلمين, فحصلت المجازر والانتهاكات وعمليات التهجير في العراق وسوريا واليمن والبحرين ولبنان, لأنه أي خامنئي ينظر لنفسه ولياً فقيهاً على المسلمين ويتدخل في شؤون تلك الدول حسب هذا المبدأ, والنتيجة كما نرى ونسمع من مشاهد قتل يومية يعيشها المسلمين - سنة وشيعة - بسبب تدخلات الولي الفقيه الإيراني, فالقصور الواضح ليس في الإسلام ولا في نظرياته ومنها نظرية ولاية الفقيه لكن القصور في من يطبق هذه النظرية, كما يقول المرجع الصرخي في لقائه مع قناة التغيير الفضائية...
{{... بأنّ العديد من الأحكام النظرية يصعب تطبيقها على الواقع، لقصور من يتصدى لتطبيقها ولعدم تكامل المجتمع، كما أنّ ولاية الفقيه في إيران غير مستوفية لشرط الأعلمية فضلاً عن الاجتهاد فتكون باطلة، لأنها تدور مدار الأعلمية، وكل المجازر التي حصلت بسبب ولاية الفقيه هي نتيجة للتطبيقات الخاطئة لها وعدم تطبيقها على المجتهد الأعلم...}}.
أما في العراق فان الوضع لا يختلف كثيراً فالسيستاني أيضاً لا يملك مقومات المرجعية من حيث الاعلمية والاجتهاد, وكذلك مخالفته للمنهج الذي اعتمده وهو فصل الدين عن السياسية, فهو يقول به ولكن لا يطبقه, فكل ما صدر ويصدر منه هو تدخلات واضحة وصريحة في السياسة, الأمر الذي أدى بالعراق وشعبه على ماهو عليه اليوم, من كثرة السراق والمفسدين ممن أوجب انتخابهم السيستاني, وكذلك كثرة مشاهد القتل والتهجير والترويع للناس وانتشار ظاهرة المليشيات بكثافة في العراق لدرجة أصبحت هي الجهة الاكثر قوة من الجهات الحكومة - أجهزة أمنية وعسكرية - بل تلك الأجهزة باتت منقادة وتابعة وتأتمر بأوامر المليشيات, وهذا بسبب فتوى السيستاني, فتوى القتل والطائفية " الجهاد الكفائي " وبسبب تدخلاته في الشأن السياسي وهذا ا جعل مرجعية السيستاني وكما يقول المرجع الصرخي في لقائه مع قناة التغيير بأنها ...
{{...هي الأسوأ والأسوأ على الشيعة على طول التاريخ الحاضر والماضي والمستقبل، وربما لا يظهر أسوأ منها إلى يوم الدين، وسأبين موقفي من السيستاني من خلالها إصدار بحث تحت عنوان (السيستاني ما قبل المهد إلى ما بعد اللحد)، وستقرأون وتسمعون العجبَ العُجاب تحقيقاً وتدقيقاً وبالدليل والبرهان...}}.
فهاتين الشخصيتين هما السبب في هجرة الناس وتركهم لبلاد الإسلام, كونهما عملا على خلاف النهج الإسلامي الصحيح وخالفا مبادئه وقيمه وضوابطه.