الأحد، 27 سبتمبر، 2015

اللجنة الاستخباراتية المشتركة ... لضرب داعش أم للإنقلاب على العبادي ؟!

احمد الملا


بعدما أطلق رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الحزمة الإصلاحية التي أطاحت ببعض السياسيين ومن أبرزهم السافح المالكي " أبن إيران المطيع " كما وصفه خامنئي, أخذت وتيرة الصراع السياسي داخل التحالف الشيعي بالارتفاع, كون هذا التحالف يدار مباشرة من إيران وينفذ كل ما تريده ويحقق رغباتها, لكن شذوذ سياسة العبادي عن هذا التحالف جعله ينقسم على نفسه, فمجموعة من هذا التحالف تؤيد الإصلاحات من اجل مصلحتها ومحاولة الظهور كبديل عمن أطاحت به الإصلاحات وكذلك من اجل الثأر من المالكي والتشفي به, والقسم الأخر معارض لهذه الإصلاحات كونها هددت المصالح الإيرانية بشكل كبير وكذلك الخوف من وصول المؤيدين لهذه الإصلاحات وخوفاً من الثأر الذي سيحصل.
فبات الآن التحالف الشيعي قسمان, قسم مؤيد للصلاح, وأخر معارض له, وهذا ما أثر أيضا وبشكل واضح على العمل العسكري الميداني لمحاربة تنظيم داعش, فهناك من السياسيين العراقيين من عمل على تشكيل لجنة جمع معلومات استخباراتية لضرب داعش - حسب تعبيرهم - مكونة من روسيا وإيران والعراق وسوريا, وهذا الأمر لا تعلم به الحكومة العراقية المركزية حسب ما صرح وزير خارجيتها إبراهيم الجعفري, وفي الوقت ذاته تعمل الحكومة العراقية على التنسيق مع الجيش الأمريكي في الانبار .
أي إن العمل العسكري الآن في العراق قسمين احدهما رسمي والأخر غير رسمي, فالقسم غير الرسمي واضح المعالم فهو يمثل التوجه الإيراني والشرقي بشكل عام, ولا شك بان المالكي هو من يدير هذا التوجه أو الأمر تحت إشرافه, ومن المتوقع جدا إن هذه اللجنة هي مقدمة لإدارة العراق بعد أن تنفذ عملية الانقلاب على العبادي, خصوصا وإن العبادي قد تنبه إلى محاولات الحشد الشعبي، ومن ورائه قيادات بالتحالف الوطني، السعي للانقلاب عليه على خلفية حزمة الإصلاحات التي أعلنها، وقد أمر على الفور بإغلاق كل مداخل المنطقة الخضراء، ومنع دخول السيارات والمشاة وخروجها مهما كانت مناصبهم، ووضع دبابات وآليات عسكرية قرب المداخل، بالإضافة إلى تعزيز أمنه الشخصي, خوفاً من انقلاب عسكري مدبر من قبل المليشيات, وتزامن ذلك مع انسحاب مفاجئ وكبير لقوات الحشد الشعبي الموالي لإيران من الخطوط الأمامية على الجبهات مع تنظيم داعش، إلى بغداد التي تشهد هدوءاً أمنياً.
فهل يعقل أن تكون لجنة جمع المعلومات لضرب داعش تعمل قواتها في بغداد فقط وتأمر بسحب قواتها المتمثلة بالحشد الشعبي من خطوط المواجهة مع داعش ؟!! فكيف ستوجه ضرباتها لداعش إن لم يكن الحشد موجوداً في الخطوط الأمامية ؟!.
بشكل مختصر من المتوقع جداً إن هذه اللجنة لم يتم تشكيلها إلا من أجل التنظيم والإعداد لمحاولة الانقلاب على حكومة العبادي والإطاحة به, الأمر الذي سيعيد المالكي إلى دفة الحكم من جديد بشكل يخدم المصلحة الإيرانية والتي تمثل مصلحة روسيا ونظام الأسد في سوريا, فعودة المالكي تعني استمرار الدعم الإيراني لبشار عن طريق العراق وبقاء الأسد يعني بقاء المصلحة الروسية في سوريا, لذلك اتفقت هذه الدول على تشكيل هذه اللجنة للإطاحة بالعبادي, وليس لضرب داعش.
وهذه الدول تعتمد اعتمادا كبيرا على الحشد الشعبي الذي تشكل بفضل فتوى السيستاني ليكون القوة الإيرانية الضاربة في العراق وخادماً لمصلحتها, فهو كما يقول المرجع العراقي الصرخي  في حوار خاصّ مع صحيفة الشرق بتاريخ 17 آذار 2015 ...
{{... هو ليس حشداً شعبياً بل هو حشد سلطوي إيراني تحت اسم الطائفية والمذهبية المذمومة شرعاً وأخلاقاً، إنه حشد مكر وتغرير بالشباب العراقي وزجهم في حروب وقتال مع إخوانهم في العراق للقضاء على الجميع ولتأصيل الخلاف والشقاق والانقسام ولتأصيل وتجذير وتثبيت الطائفية الفاسدة ...}}.