الجمعة، 20 سبتمبر، 2013

مرجعية الصرخي الحسني كالجبل الشامخ رغم كيد الحاقدين





{ يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ } التوبة32...
يحمل التاريخ في طياته احداث توضح لنا كيف يتعرض اصحاب الحق ودعاته الى الاعتداءات وبشتى الوسائل من قبل اعداء الحق واعداء الانسانية من الكفار والمنافقين والمبغضين , فنجد عند وجود كل جهة حق هناك جهة باطل تقف ضدها تحاول النيل منها , فتعمل على تغيبها اعلاميا والتشهير بها بصورة تشوه صورة جهة الحق امام المجتمع لكتي يفشل  المشروع الالهي والوطني والانساني الذي تتبناه جهة الحق والشواهد التاريخية كثيرة جدا , منها حياة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه واله وسلم وحياة ال بيته عليهم السلام ومن بعدهم الاولياء والصالحين ومرجعيات دينية حقة .
 ومن امثلت هذه المرجعيات مرجعية السيد الشهيد محمد باقر الصدر قس سره الطاهر ومرجعية السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر قدس سره الشريف , واليوم مرجعية السيد الصرخي الحسني " دام ظله " هذه المرجعية الوطنية التي تعرض لشتى انواع التغييب والتضليل الاعلامي والتعتيم , ولم يقف الامر لهذا الحد بل حتى تعرضت للاعتداءات المسلحة امام مرأى ومسمع من الجميع , وبصورة تنافي العقل والشرع والخلاق والقيم والمبادء الانسانية , بغضا بها وسعيا في افشال مشروعها الوطني والالهي  ومحاولتة لاخماد صوتها الهادر بما يريد الله سبحانه وتعالى , فهدمت الجوامع التابعه لها تحت جنح الظلام واحرقت المكاتب الشرعية التابعة لها بما فيها من كتب دينية ومصاحف شريفة وترويع للمصلين وضربهم بالهروات وصب الماء الحار عليهم واعتقالهم وتعذيبهم , واستمر مسلسل الاعتداءات وكان اخره ما حدث يوم 18 / 9 / 2013 من اعتداء على المكتب الشرعي في مدينة النجف الاشرف بالقنابل اليدوية .
فما الهدف من هذه الاعتداءات المتكررة وماهي هي الغاية التي دفعت بالمبغضن والمنافقين واعداء السلام واعداء الحرية واعداء العراق والعرقيين من شن هذه الهجمات على هذه المرجعية الوطنية المخلصة للعراق وشعبه ؟! الهدف واضح وجلي وهو طمس هذا المنهج الرسالي الالهي المحمدي , طمس نهج الصدرين المقدسين , واشعال نار الفتنة بين ابناء الشعب العراقي الواحد الموحد , وحقيقة هذه الاعتداءات يكشفها لنا سماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد الصرخي الحسني " دام ظله " في معرض اجابته على سؤال طرحه على سماحته موفود جريدة النهار اللبنانية بعد جرف وهدم مسجد السيد محمد باقر الصدر قدس سره الشريف في الناصرية ... http://al-hasany.com/index.php?pid=129
السؤال هو "  كيف تفسرون الهجمة الأخيرة عليكم من خلال تجريف بعض مساجدكم وإغلاق مكاتبكم الشرعية؟ " .
وكان جواب من سامحته " دام ظله " هو { ... لأولى : تبين مما سبق إن المشرع  الإلهي إضافة للسنن التاريخية يؤكد  تواجد وتلازم عنصري الخير والشر في كل زمان ومكان إلى أن يشاء الله تعالى فلابد أن يكون في كل أمة هابيل وقابيل، ولابد من موسى وفرعون، ولابد من مسيح أمين ومسيح دجال، ولابد من رسول هاد ودجال مضلّ... وبقرينة انتهاك الحرمات وتهديم بيوت الله.. فلابد من وجود عبد المطلب وصاحب الفيل ولابد من حسين مظلوم ويزيد.. إذن فلابد من إبرهة العصر هادم مسجد السيد محمد باقر الصدر ومنتهك الحرمات ومروّع المصلين  فنسال الله تعالى أن يخزيه ويعذبه في الدنيا والآخرة ويجعله مع فرعون وآل فرعون في النار، وكذا من والاه وناصره ورضي بعمله، إن الله سميع  مجيب وهو أحكم الحاكمين عن أبي عبد الله عليه السلام  ،قال: " من روّع مؤمناً بسلــطان ليصيبـــه منه مكــروه فلم يـــصبه فهــو في النار، ومن روّع مؤمناً بسلطان ليصيبه منه مكروه فأصابه فهو مع فرعون وآل فرعون في النار." ... } .
هذا جزء من جواب سماحته " دام ظله " بين فيه حقيقة المعتدين وكشف عن معدنهم الصدء الذي يمثل كل خط منحرف وقف في وجه الحق على طول خط التأريخ , لكن كل هذه الاعتداءات وهذه المؤامرات التي احيكت وتحاك ضد هذه المرجعية الوطنية بائت وتبؤ بالفشل لان مرجعية السيد الصرخي الحسني " دام ظله " مرجعية علمية حقيقية وواقعية ولانها تسير على نهج المحمدي الاصيل , لانها مرجعية ذات مبدأ فلا تهادن ولا تساوم مهما كانت الظروف , فكانت كالطود العظيم والجبل الشامخ في وجه هذه المؤامرات والاعتداءات .....

الكاتب :: احمد الملا