السبت، 24 يناير، 2015

أين العالم عما يجري في العراق ففيه يوميا الدماء تراق ؟!


احمد الملا

صدمت كثيرا عندما رأيت العالم يخرج بكل أديانه ورموز وقياداته في تظاهرات حاشدة لكي يعلن عن استنكاره وشجبه لما تعرضت له صحيفة شارلي ايبدو الفرنسة من اعتداء, العالم كله ينتفض لمقتل 12 شخص فرنسي ؟؟!! لماذا يا ترى ؟! والأمر الأكثر غرابة إن العالم الإسلامي بأغلبية ساحقة من قياداته ورموزه الدينية والسياسية استنكر وتضامن وتعاطف مع تلك الصحيفة ؟؟!!.
في الوقت ذاته نرى إن العالم اجمع قد غض الطرف وأغلق السمع وأدار ظهره عما يجري في العراق من مجازر ترتكب يوميا في حق أبناء شعبه !! وهذا ما صدمني ؟! هذا العالم الذي يتبجح بالإنسانية بينما هي تذبح يوميا في العراق, هذا العالم الذي دوخ رؤوسنا بالحديث عن حقوق الإنسان بينما هي تنتهك في العراق, فأين هذا العالم مما يجري في العراق ؟!.
أما العالم الإسلامي بقياداته ورموزه السياسية والدينية فوقع صمتهم اشد وأمضى وأكثر وقعا في النفوس, لأنهم يدعون الإسلام, والإسلام يحرم قتل النفس المحترمة, يتظاهرون بالإسلام, والإسلام يأمر بإصلاح ذات البين, يتشدقون بالإسلام, والإسلام يلعن كل من أيقض الفتنة, يستترون بالإسلام, والإسلام يدعوا للوحدة ورص الصف, ووووو إلى ما لا نهاية من نقائض الأمور اجتمعت في هؤلاء.
فهم من استباح الدم وقتلوا النفس المحترمة, وهم يعمقون الفرقة بين الناس, وهم من زرعوا الفتنة وشق الصف وإثارة الفتنة الطائفية بين المسلمين, سواء كان ذلك بطريقة مباشرة من خلال التحريض والتكفير وإعطاء المبرر للطرف الأخر بالقتل من خلال الاعتداء على رموز الإسلام وقادته, أو بطريقة غير مباشرة من خلال الصمت والسكوت على كل ما يجري في بلاد المسلمين وخصوصا العراق والاكتفاء بالتفرج وان كان هناك تدخل من قبلهم فان تدخل غير مسؤول ويزيد الطين بله من قبيل إصدار فتاوى القتل والطائفية.
فلم نجد من حرك شفتيه بكلمة تصب في مصلحة العراق وشعبه أو نجد مسعى حقيقي في إيقاف سفك الدماء العراقية, بل الأدهى والأمر من ذلك إنهم يسعون إلى إسكات كل صوت عراقي وطني يسعى إلى إخراج العراق من مستنفع الدم الذي غاص فيه, وهذا ما حصل مع مرجعية السيد الصرخي الحسني تلك المرجعية العراقية العربية التي تعرضت لكل أنواع الاعتداء ومن قبل الجميع – متأسلمون وغيرهم ومن العالم أيضا شرقا وغربا – لان المرجع الصرخي الحسني رفض كل المشاريع التي من شانها تزيد من سفك الدماء العراقية وطرحت الحلول والمقترحات الناجعة التي لو طبقت لكان وضع العراق الآن أفضل مما هو عليه بكثير.
ومع ذلك لم تسكت تلك المرجعية - رغم تلك الاعتداءات عليها – عن السعي الجاهد والحثيث والجاد من أجل إيقاف سفك دماء العراقيين بكل أطيافهم ومكوناتهم, فصدرت البيانات والمواقف والخطابات واحدة تلو الأخرى, وخرجت التظاهرات تلو التظاهرات التي تطالب المجتمع الدولي والمسؤولين من أصحاب القرار والحل والعقد ممن يملك زمام الأمور والمبادرة وله القدرة على حلحلة الأزمة التي تعصف بالعراق وشعبه من أجل إيقاف سفك الدماء, وكان أخرها وليس أخيرها تلك التظاهرات التي نظمها أتباع مرجعية السيد الصرخي الحسني يوم الجمعة 23 / 1/ 2015م التي حملت عنوان ( جمعة أوقفوا سفك الدماء ) في مبادرة منها لمناشدة أصحاب الضمير لكي ينضروا للعراق بعين الإنسانية ويسعون لوقف سفك الدماء التي تراق يوميا بلا أي مبرر أو مسوغ سوى إنهم ذهبوا ويذهبون ضحية الخيانة والعمالة والسعي خلف المكاسب والمصالح الشخصية والفساد والإفساد.
وهنا نعود إلى ما بدأنا به الكلام لماذا العالم اجمع أتفق على أن يصمت ولا يحرك ساكن تجاه المجازر التي ترتكب يوميا في العراق ؟ لماذا انتفض لصحيفة فقدت 12 شخص بينما صمت عن بلد بكل مؤسساته يسقط يوميا المئات من أبناءه ؟! والكلام ذاته موجه إلى رموز وقيادات العالم الإسلامي أيضا, لماذا هذا الصمت والسكوت ؟!. 

مدمج :: محتجون صرخيون يطالبون بإيقاف سفك الدماء في العراق 23/ 1/ 2015م

مدمج :: جمعـــة / أوقفــوا سفـك الدمـاء بتاريخ 2 / ربيع الثاني / 1436 هـ