الجمعة، 30 مايو، 2014

التكفيريون والامويون بين حب معاوية وبغض علي

يتهمنا التكفريون بالكثير من البدع و يتهموننا بالمغالاة و بتفضيل صحابي على صحابي ويسوقون التهم تلو الاخرى علينا حتى وصل بهم الامر ان يكفروننا ويبيحوا دمائنا والسبب – حسب اعتقادهم- اننا نسب الصحابة وعرض النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم, نعم هناك من سب وافحش بالسب وتجاهر به ممن يدعي الانتساب لمذهب التشيع أمثال مرجعية السب الفاحش, لكن السواد الاعظم من الشيعة الامامية الاثني عشرية يرفضون هذا المنهج الذي هو بالاساس منهج اموي وسوف نثبت لكم ذلك من خلال ما سوف يأتي بهذا المقال.
 
نلاحظ ان التكفيريين والنواصب يكفرون الناس ويكفرون بقية المسلمين لانهم يلعنون معاوية بن ابي سفيان والسبب حسب اعتقادهم هو ان معاوية صحابي وخليفة للمسلمين, ونقول لهم كلام جيد ولا غبار عليه, وحسب هذه القاعدة التي جاؤوا بها وهي { وهي كل من يلعن او يسب خليفة من الخلفاء او احد الصحابة فهو كافر } وارى انهم يوافقوني الرأي في هذه القاعدة, لكنهم غضوا الطرف عن ماقام به  معاوية – الخليفة والصحابي – من فعل شنيع وهو سن سنة سب الامام علي عليه السلام ولعنه من على المنابر لاكثر من ثمانين عاما؟! أليس علي عليه السلام خليفة من خلفاء المسلمين ؟! ألم يكن من صحابة رسول الله صل الله عليه وآله وسلم؟! بغض النظر عن كونه ابن عمه وزوج ابنته!!!.
ماهو موقف معاوية بن ابي سفيان من القاعدة التي تقول بكفر كل من يسب ويلعن خليفة وصحابي ؟؟!! هل هو كافر لانه سب ولعن الخليفة الراشدي الرابع واحد صحابة رسول الله؟؟!! ومن يقول ان معاوية لم يكن يسب الامام علي عليه السلام ارد عليه بتلك الادلة ...
-         أوصى معاوية المغيرة بن شعبة (لا تترك شتم علي وذمّه)، فقال له المغيرة: (قد جَرّبتُ وجُرّبتُ، وعملت قبلك لغيرك فلم يذممني، وستبلو فتحمد أو تذم)، فكان المغيرة (لا يدع شتم علي والوقوع فيه) الكامل في التاريخ 3: 472 .
-         نتيجة لاستمرار شتم الاِمام عليّ عليه السلام وسبّه، كتبت أُمّ المؤمنين أُمّ سلمة إلى معاوية: (إنّكم تلعنون الله ورسوله على منابركم، وذلك أنّكم تلعنون عليّ بن أبي طالب ومن أحبّه، وأنا أشهدُ أنَّ الله أحبّه ورسوله) (العقد الفريد 5: 115. وبنحوه في مسند أحمد 7: 455. والمعجم الكبير 23: 323).
-         فى صحيح مسلم  ج7 ص120 : (حدثنا) عبيد الله بن معاذ حدثنا ابى حدثنا شعبة فى هذا الاسناد (حدثنا) قتيبة بن سعيد ومحمد بن عباد (وتقاربا فى اللفظ) قالا حدثنا حاتم (وهو ابن اسماعيل) عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد بن ابى وقاص عن ابيه قال امر معاوية بن ابى سفيان سعدا فقال ما منعك ان تسب ابا التراب فقال اما ما ذكرت ثلاثا قالهن له رسول الله عليه السلام فلن اسبه لان تكون لى واحدة منهن احب إلى من حمر النعم .
واضيف شيء عقلي لا يحتاج الى ادلة وهو ان حكم كل من يخرج على امام زمانه – حسب ما يعتقدون – هو القتل وانه كافر وملعون ومعاوية خرج على امام زمانه عليه السلام وما واقعة صفين الا خير شاهد ودليل.
هذا جزء بسيط من تلك الروايات والادلة التي جاءت في الكتب المعتبرة والموثقة عند أهل السنة, وهذا وحسب القاعدة التي جاؤا بها وهي تكفير كل من يسب ويلعن الصحابة والخلفاء, وبما ان علي عليه السلام رابع الخلفاء الراشدين ومن الصحابة المقربين للرسول الكريم فأن معاوية كافرا ملعونا.
فلماذا هذا التدليس وهذا الاخفاء للحقائق من قبل علماء النواصب والتكفيريين؟؟!! لماذا لا يقبلون بلعن معاوية بينما يغضون الطرف ولم يحركوا ساكنا تجاه ماقام به معاوية في حق الامام علي عليه السلام ؟؟!! هذا يدل على ان هؤلاء يبغضون علي ويحبون معاوية وبسبب حبهم له يكفرون كل من يلعنه, وبسبب حقدهم وبغضهم لعلي عليه السلام, يغضون الطرف عن سب علي وطعنه وهو رابع الخلفاء – حسب اعتقادهم – ومن الصحابة المقربين, بسبب حقدهم عليه يكفرون كل من يقول بامامته, ويمجدون بمعاوية وبأفعاله تجاه خليفة من خلفاء المسلمين!!!.
يقول السيد الصرخي الحسني في محاضرته العقائدية التاريخية التاسعة عشر ...{... الأدهى من ذلك أننا وجدنا التصريحات بالتأييد والتمجيد لمعاوية وتصحيح أفعاله الفاسدة القبيحة بل والحكم بالتكفير وإباحة دماء ممن يعرض لمعاوية بقدح او نقد فضلا عن اللعن والتكفير, لما يكون أبو الخطاب هو إمام السب الفاحش فمرجعية السب الفاحش ترضى أن نقدح بابي الخطاب؟ مرجعيات السب الفاحش تبرز روايات التي تقدح فيها ابو الخطاب؟ بالتأكيد لا تبرز,  الخارجي الناصبي يرضى بقدح معاوية؟ او يطعن بمعاوية؟ او ينقد أسلوب معاوية في التكفير واللعن والتجريح والهتك والفتك للأعراض؟ لا يقبل بها لأنه عندما يبحث في المجتمع السني في الثقافة السنية عند علماء السنة وأئمة السنة لا يجد ما يمضي فعله ومنهجه غير أسلوب معاوية ومنهج معاوية ودولة معاوية ومذهب معاوية ودين معاوية، المذهب الأموي المرواني, هذا الذي يناغم ويماشي ويحقق رغبات النواصب والخوارج ...}.
هذا هو ميل الخوارج والنواصب ممن خالف السنة وممن خالف المعتقد, يؤمنون ببعض ويكفرون ببعض, يسكتون ويبررون افعال ومفاسد وقبح معاوية بن ابي سفيان تجاه خليفة المسلمين الامام علي عليه السلام, ويكفرون من يقول ان معاوية ملعونا خالف سنة رسول الله وكتاب الله سبحانه وتعالى ولم يطع الله حق طاعته, والان سوف اكفر والعن على كلامي هذا من قبل هؤلاء النواصب والامويين التكفيريين.
الشيخ أحمد الكبيسي في احدى البرامج الحوارية يصرح بان معاوية هو من شق الاسلام وهو من سب وشرعن سب الصحابة والخلفاء...

السيد الصرخي الحسني : اذا قبلتم تكفير كل من يسب صحابي لماذا السكوت الطويل عما فعله معاوية وسبه لإمير المؤمنيين ...

الكاتب :: احمد الملا