الاثنين، 19 مايو 2014

بيان المباهلة والجواب المنير يفضح ابن كاطع الخنزير





يتبجح ابن كاطع واتباعه بعلمهم الزائف المستوحى من احلام اليقضية التي يعيشونها, ولكن سرعان ما جاء الرد سابقا منذ اكثر من خمسة سنوات وتكرر المشهد قبل يومين حيث صدح صوت الحق المطلق المتمثل بسماحة المرجع الديني السيد الصرخي الحسني واتباعه في ايقاض هؤلاء الشرذمة المتمسكة بشطحات وافكار ابن كاطع الخنزير مدعي العصمة والامامة كذبا وزورا , وكان ذلك من خلال الذهاب اليهم في مكاتبهم ومساجدهم وحتى بيوتهم وطلب المناظرة والمباهلة منهم خصوصا بعد ان خرج لسان ابن كاطع المدعو ناظم العقيلي وطلب المباهلة من السيد الصرخي الحسني واتباعه.
 ولكن الغريب والعجيب انهم رفضوا المباهلة والمناظرة واغلقوا الابواب في وجه من جاء ليناظرهم, مما دفع بمقلدي السيد الصرخي الحسني ان يباهلوا اتباع ابن كاطع, وكانت حجة عبيد ابن كاطع انهم لم يطلبوا المباهلة ولا المناظرة انكروا ماقله العقيلي وايضا انكروا ما قاله ابن كاطع في ما يسمى ( الجواب النير عبر الاثير الجزء الرابع ) اذ يقول المنحرف الضال ابن كاطع في جوابه على السؤال رقم 394 {....وقد تحدى جميع العلماء بالمناظرة .......وتحداهم جميعاً بالمباهلة أيضاً....}.
ويقول ايضا في( بيان المباهلة دعوة علماء الأديان الثلاثة الإسلام والمسيحية واليهودية لمعرفة صاحب الحق) إذ يقول {{ ... وأنا العبد المسكين المستكين بين يدي ربه ، أدعو كبار علماء الطوائف والديانات الإلهية الثلاث وفي كل الأرض للمباهلة لمعرفة صاحب الحق ، وهي أن نبتهل إلى الله فنجعل لعنة الله على الكاذبين ...}}.
وبعد ان هب مقلدي السيد الصرخي الحسني خصوصا بعدما طلب العقيلي المباهلة منهم خرج هذا الافاك الاشر ومن معه ويقولون كيف يأتوننا الصرخيون ونحن غير مستعدين للمباهلة والمناظرة ؟؟!! .
ومن خلال استعراض كلام ابن كاطع والعقيلي نلاحظ وبوضوح ان جعلوا المباهلة ركيزة اساسية في اثبات ( احقية او بطلان ) دعوتهم او دعوة غيرهم من علماء الاديان الثلاثة, لكي تحل اللعنة على الكاذبين, وهذه الدعوة سواء كانت قديمة او حديثة فهي دعوة قائمة والا فما الداعي للتمسك بها وتثبيتها في موقعهم الرسمي, ولكن الله لهم بالمرصاد وكشفت حقيقتهم عندما تهربوا من المباهلة والمناظرة, ولا اعرف كيف يثبتون بيان باسم المباهلة ويقولون غير مستعدين ؟؟!! فمن يجعل المباهلة ركيزة لدعوته هل يحتاج الى استعداد لتأديتها ؟؟!!.
قالوا نريد السيد الصرخي الحسني نفسه بلحمه وشحمه ان يباهلنا وخرج السيد بلحمه وشحمه وجلده وعظمه وباهلهم, بينما ساحرهم وكذابهم بل عجلهم الذي اضلهم لم يخرج من زريبته التي يختبئ فيها ولم يظهر للعن ويباهل ....
وهذا تسجيل مصور لسماحة السيد الصرخي الحسني مع جانب من مقلديه يباهل المعلون ابن كاطع .....

وهنا أسأل ابن كاطع واتباعه اين انتم من دعوة المباهلة التي تحديتم بها كل الاديان ؟؟!! وجعلتموها هي زكيزة اساسية في اثبات ( احقية او بطلان) دعوتكم او دعوة غيركم, لماذا تتهربون منها ؟! هل انتفت حجة المباهلة عندكم ؟ هل المباهلة اصبحت بدعة ؟ لماذا الفرار والهروب بينما تقولون اننا .... {... نتحدى جميع العلماء بالمناظرة .......وتحداهم جميعاً بالمباهلة أيضاً....}وتقولون ايضا { ندعو كبار علماء الطوائف والديانات الإلهية الثلاث وفي كل الأرض للمباهلة لمعرفة صاحب الحق ...}, هذا لسان حالكم وعن طريق ابن كاطع والعقيلي, فاين انتم مما تدعون الناس اليه ؟ لكن هذا ان دل على شيء فأنه يدل على كذب عجلكم وساحركم وكاهنكم ابن كاطع الخنزير الكذاب الاشر .

الكاتب :: احمد الملا