الخميس، 1 مايو، 2014

خربشات ابن كاطع تدل على جهله




غريبة هي تلك العقول التي سلمت مفاتيحها لابن كاطع او مايسمى بابن الحسن, دجال البصرة مدعي الامامة والعصمة والسفارة والنيابة كذبا وافتراءا, وسبب ذلك التسليم والاتباع هو "حسب قولهم" ماجاء به من علوم ومن خطابات ومعاجز ؟؟؟!!! لذلك لنتامل قليلا في شيء بسيط من تلك المعاجز والخطابات لنرى ما هو المعجز فيها وما الجديد الذي جعلهم يسيرون خلف هذا المدعي الكذاب الاشر....
النقطة الاولى : يقول ابن كاطع في بيانه (اظهار قبر الزهراء عليها السلام) ...{... أمرني أبي الإمام المهدي محمد بن الحسن العسكري (ع) أبين شيء من موضعي منه (ع), وهو إني وصيه وأول من يحكم من ولده وإني روضة من رياض الجنة أخبر عنها رسول الله (ص), وأول معجزة أظهرها للمسلمين وللناس أجمعين هو أني أعرف موضع قبر فاطمة ( ع ) بضعة محمد (ص), وجميع المسلمين مجمعين على أن قبر فاطمة (ع) مغيب لا يعلم موضعه إلا الإمام المهدي (ع), وهو أخبرني بموضع قبر أمي فاطمة (ع) وموضع قبر فاطمة (ع) بجانب قبر الأمام الحسن (ع) وملاصق له وكأن الأمام الحسن المجتبى (ع) مدفون في حضن فاطمة (ع), ومستعد أن أقسم على ما أقول والله على ما أقول شهيد ورسوله محمد (ص) وعلي (ع ) الذي دفن فاطمة (ع). والحمد لله وحده...}.
وهنا اسجل بعض التعليقات : -
التعليق الاول : لم نسمع باي رواية تقول بان الامام المهدي عليه السلام سوف يكلف رسوله او من ينوب عنه في مهمة الكشف عن قبر الزهراء, بل كل الروايات تشير الى ان الامام المهدي هو بعينه بلحمه وشحمه ودمه من سوف يظهر قبر الزهراء عليها السلام وذلك بعد اعلان ثورته المباركة .... فمن أين اتى ابن كاطع بهكذا امر؟! ولو تنزلنا بانه مامور من الامام المهدي بهذا المر فما هو دليله على ذلك ؟! مجرد الادعاء لايكفي, ولا يقول الرؤيا دليلي لانها ليست بحجة على بقية الناس مطلقا.
التعليق الثاني : ابن كاطع مستعد ان يقسم قسم على صحة دعوته بمعرفة مكان قبر الزهراء عليها السلام, وهذا لا يعتبر دليلا على صحة تلك الدعوى لانه مقدوح بعدالته وبثقته وبنزاهته هذا اولا, اما ثانيا الامر يحتاج الى شهادة عدلين وابن كاطع شخص واحد فلا يؤخذ بقسمه ولا يصدق به, ثالثا كيف يثبت لنا صحة تلك الدعوى ؟! كيف نصدقه بان قبر الزهراء سلام الله عليها بجانب قبر ابنها الامام الحسن عليه السلام؟ كيف يثبت لنا ذلك ؟ نحتاج الى دليل يؤكد قوله, اذا كان دليله هو قول الامام المهدي له فان دليله يحتاج الى دليل يثبته, وهذا ينفي القضية اساسا, كما لوكان القسم دليلا فبالأولى بابن كاطع ان يقسم على صحة دعوته.
النقطة الثانية : تحت عنوان (ادلة الدعوة للمسيحيين واليهود من العهد القديم والجديد) يسوق هذا الكذاب الاشر ابن كاطع اللعين مقدمة وهي كفيلة باظاهر جهله وكذب دعوته التي يقول فيها انه اعرف الناس بالتوراة والانجيل, ولناخذ قطعا بسيطة من تلك المقدمة ونلاحظ مدى تلك المعرفة المزعومة!!!...
{...قال يسوع (ع) (لذلك كونوا انتم أيضاً مستعدين لأنه في ساعة لا تظنون يأتي ابن الإنسان فمن هو العبد الأمين الحكيم الذي أقامه سيده على خدمه ...... في الإصحاح الرابع والعشرون ...} وهنا نلاحظ انه ذكر مصدر الكلام وهو الاصحاح الرابع والعشرون ... ونتابع ...
{...قال يسوع (وأما الآن فأنا ماضي للذي أرسلني وليس أحد منكم يسألني أين تمضي ولكن لأني قلت لكم هذا قد ملأ الحزن قلوبكم ...... إنجيل يوحنا الإصحاح السادس عشر...}. وفي هذه الفقرة نلاحظ انه ذكر مصدر الكلام وهو الاصحاح السادس عشر من انجيل يوحنا... ونتابع ...
{... قال يسوع عن يوحنا بأنه إيليا أي مثل إيليا (ولكني أقول لكم أن إيليا قد جاء ولم يعرفوه بل عملوا به كل ما أرادوا . كذلك ابن الإنسان أيضاً سوف يتألم منهم حينئذ فهم التلاميذ انه قال لهم عن يوحنا المعمدان) إنجيل متي الإصحاح السابع عشر...}. وهذه الفقرة الاخيرة من تلك المقدمة ينقلها ابن كاطع عن انجيل متي في الاصحاح السابع عشر....
وهنا اود ان انبه الى كل ملاحظة وضعهتا بعد كل فقرة يذكرها ابن كاطع, فمن يتمعن بالفقرات والملاحظات يشاهد وبكل وضوح ان ابن كاطع " الامام المزعوم" لم يعطي تناول اكثر من انجيل " متي ويوحنا والثالث لم يذكر مصدره" وهنا نلاحظ انه قد اغفل او اختلط عليه الامر فالكل يعرف ان الانجيل واحد ولا يوجد اكثر من انجيل وما موجودة من كتب هي محرفة والدليل كثرة الطوائف المسيحية ولكل طائفة انجيل خاص بها يختلف عن انجيل الطائفة الاخرى؟؟!! على العكس من المسلمين الذي اصبحوا طوائف ومذاهب لكنهم متفقين على قرآن واحد, وهنا يبدو ان ابن كاطع عاجز عن معرفة الانجيل الحقيقي والصحيح لذلك اضطر ان يأخذ من كل كتاب مقوله "من كل زيج ركعة" ويطمطم بها عورته الفكرية!! فهل يعقل ان امام معصوم او نائب او وصي او سفير لامام معصوم يعجر ان يعرف من هو الانجيل الحقيقي من المحرف ؟؟!! أي سخافة تلك التي يتكلم بها ابن كاطع ؟!! ثم نطالبه بالدليل على ان كل ما ذكره من كلام هو صادر في حقه وبشخصه , وأن الكتب التي ذكرها هي كتب صحيحة وغير محرفة.
كما نلاحظ ان تلك المقدمة غير شاملة فهو وضعها تحت عنوان (ادلة الدعوة للمسيحيين واليهود من العهد القديم والجديد) والمقدمة مقتصرة على ذكر مقطوعات من  كلام السيد المسيح فأين كلام موسى عليه السلام واين الفقرات التي تخاطب اليهود من كتاب التوراة ؟؟!! بمعنى اخر ان مقدمته قائمة على مخاطبة فئة او ديانة دون اخرى, اليس من المفروض تكون المقدمة مشابهة لما يطرحه من فكر بمعنى تخاطب المسيح واليهود وتوافق العنوان المطروح ؟؟!! هذه هي سخافات وخرابيش ابن كاطع وهذه هي المعاجر والبيانات والادلة التي يتكلم بها وعلى اساسها تتبعه بعض العقول النخرة .

الكاتب :: احمد الملا