السبت، 6 يوليو، 2013

الصرخي الحسني مرجع تهفو له القلوب




{ بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ } آل عمران 76
إن هذه الآية الكريمة والكثير من الآيات القرآنية نجد فيها كلمة ( حب ) مثلا ... الله يحب الصابرين  , الله يحب التوابين , الله يحب المحسنين ... وهنا إشارة واضحة وجلية على أن أول من تعامل بالحب هو الله سبحانه وتعالى  وهذا الأمر يعطينا الدافع والمحفز على أن نتعامل بالحب مع بعضنا البعض , والمتتبع لهذه الآيات الكريمة نجدها تحث وتأمر بحب من هم  على مستوى عالي من الالتزام الديني ومن مصاديقهم  الرسل والأنبياء والأولياء والأئمة المعصومين والصالحين ممن ساروا على نهجهم ويشهد لهذا الأمر قول الرسول الكريم محمد صلى الله عليه واله وسلم بحق ولده الحسين عليه السلام { حسينُ منِّي وأنَا مِنْ حُسين، أحَبّ الله من أحَبَّ حُسينا } , وهنا يتبين لنا من أحب عبدا مؤمنا فقد تقرب إلى الله وبنفس الوقت نال حب رب العزة والجلالة فمنشأ هذا الحب ليس لذات الشخص أو لهيكله أو لكينونته الخارجية بل هذا الحب لما يحمله هذا الشخص من فكر وتعاليم ورسالة وقيم ومبادئ سماوية تعمل على إنقاذ البشر وإخراجه من الظلمات إلى النور,وهذا ما نلاحظه اليوم من تهافت للناس على براني سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني _دام ظله_  http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=363742  حيث عشرات الآلاف من المؤمنين يتزاحمون للقاء وزيارة سماحته _ دام ظله _  ولو سألت أي شخص منهم ما هو سبب هذه الزيارة ولماذا السيد الصرخي الحسني بالتحديد  فمباشرة يكون الجواب  " لان نهجه هو محور للوحدة الوطنية والإسلامية والعربية لأنه يمثل المرجعية الرسالية التي تحتضن كل أطياف الشعب العراقي ولأنه صاحب مواقف وطنية مشرفة بالإضافة لما يحمله من علمية ولأنه عالم رباني  يمثل النهج الرسالي المحمدي الأصيل ولأنه يسير على ما أراداه أل البيت عليهم السلام  " هكذا يكون الجواب بصورة إجمالية , وبالفعل إن سماحته _دام ظله _ يتميز بهذه الصفات وتشهد مواقفه العديدة والتي من بينها حب العراق وشعبه ودعوته للوحدة والتلاحم بين كل أطيافه  ومكوناته وقومياته وجعل عنوان العراقية والعراق هو الطابع والشعار والهدف الأول والأخير فكرس هذه الدعوة ببيان رقم < 20 > ( أنا عراقي ... أوالي العراق ... أرض الأنبياء وشعب الأوصياء ) http://www.al-hasany.com/index.php?pid=81  الذي عبر فيه عن حب العراق والدعوة لحبه والولاء له بتجرد من الطائفية والمذهبية ويكون النداء ورفع هذا الشعار موحدا بين كل العراقيين ,
 {... لنحكي لنقول لنهتف لنكتب لننقش لنرسم جميعاً
أنا عراقي ........ أحب العراق وشعب العراق
أنا عراقي ........ أحب أرض الأنبياء وشعب الأوصياء
أنا عراقي ........ أوالي العراق ... أوالي العراق ... أوالي العراق ... }
بهذه كلمات صدح صوت المرجع الديني السيد الصرخي الحسني _ دام ظله _  والكثير من مثيلاتها من الكلمات والمواقف التي سطرها في سفره المشرق التي بدورها جعلت العراقيين جميعا وبكل مكوناتهم وأطيافهم وشرائحهم بان يحملوا الحب والاحترام والتقدير لهذا المرجع الوطني الرسالي  وتهفو قلوبهم إليه  لأنهم أحسوا وتيقنوا ولمسوا لمس اليد بأنه يمثل الامتداد الطبيعي للخط الرسالي وانه ممن يحبهم الله ورسوله وال بيته الطاهرين ....

الكاتب : احمد الملا