السبت، 20 يوليو، 2013

نقل عرش بلقيس من مكانه كان بالإعجاز أم بطريقة علمية طبيعية ؟

 
 
 
 تقرير احمد الزيدي  ...... 

{ قَالَ الَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرّاً عِندَهُ قَالَ هَذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ  } النمل40 ....
 إن من يقرأ هذه الآية الكريمة من سورة النمل سوف يلاحظ إن مسألة نقل عرش بلقيس من مكانه إلى مكان تواجد نبي الله سليمان عليه السلام , يلاحظ أنها مسألة إعجازية ولا يوجد للعلم أي دخل فيها  , بمعنى إن هذا الجان أو العفريت الذي كان من ضمن المسخرين لنبي الله سليمان عليه السلام استعان أو حاول استخدام قوى خارقة خارجة عن القوة الطبيعية والعلمية هكذا سوف يتصور قارئ هذه الآية الكريمة , ولكن في حقيقة الأمر إن هذا الجان أو العفريت لم يستخدم الإعجاز في ذلك ولم يستخدم السحر أو أي وسيلة أخرى بل أعتمد على  طريقة عليمة بحته وهذه الطريقة  هي ما تسمى الان وفي زمننا الحالي  بالنظرية النسبية , وهنا يعطي مؤشرا إلى إن الإسلام والقرآن بالتحديد هو من طرح النظرية النسبية ووضع قواعدها , قبل مكتشفها الغربي ( اينشتاين ) , وهذا ما أثبته الدكتور لؤي الشبلي في إحدى محاضراته  العلمية يتناول  فيها الإعجاز القرآني , من أمام براني سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني _ دام ظله _  حيث تناول الدكتور لؤي هذه المسألة وكيف أن  ما قام به هذا الجان  من عملية النقل باستخدام الطريقة العلمية  ولا دخل للإعجاز فيها وكما اشرنا باستخدام النظرية النسبية  التي تقول بتحول المادة إلى طاقة وأيضا إمكانية تحويل الطاقة إلى مادة ( وهذا انجاز علمي وإعجاز قرآني يضاف إلى معاجز القرآن الكريم ) , وعلى هذا الأساس  وبما إن  عرش بلقيس هو مادة فمن الطبيعي وحسب النظرية فيمكن تحولية إلى طاقة ومن تطبيقات الطاقة الضوء , بمعنى إن الجان قام باستخدام النظرية النسبية وسرعة الضوء في نقل العرش بعد تحويله , أترككم مع الدكتور لؤي الشبلي  لكي تكون المعلومة تامة بالمقام .....