الأحد، 1 فبراير، 2015

رسالة إلى شيخ الأزهر الدكتور احمد الطيب " أهل مكة أدرى بشعابها "



كل امة أو بلد أو مدينة أو حتى شارع لا يمكن معرفته جيدا ومعرفة كل زواياها وأزقته وطبيعة مجتمعه إلا من هم يعيشون فيه وولدوا فيه فكما يقال " أهل مكة أدرى بشعابها " بمعنى إن شعاب وجبال مكة لا يعرفها الغريب مثلما يعرفها أهل مكة, وحتى على مستوى السياحة فالسائح الوافد إلى بلد لا يمكنه أن يتنقل في ذلك البلد إلا بوجود دليل أو مرشد سياحي كي يدله على الأماكن والطرق المنشودة ويحفظه من الضياع والتيه.
وهذا القول "أهل مكة أدرى بشعابها" لا يقتصر فقط على المناطقية أو الأماكن وإنما في كل الجوانب الأخرى أي انه يدخل في كل التخصصات الدينية والاقتصادية والسياسية ...الخ, فأهل السياسية هم أدرى بالسياسة وأهل الدين هم أدرى بالدين, فلا يصح التوجه وطلب المساعدة ومد اليد أو الحوار أو النقاش أو التباحث أو السعي لإيجاد حلول مع أشخاص هم ليسوا من أهل الاختصاص ولا من أهل البلد بل إنهم لا يعيشون معاناة من يدعون إنهم مسؤولون عنهم, وهذا بحكم العقل والمنطق, بل على الساعي أن يتوجه إلى من هم أهل الاختصاص وأهل البلد ممن يعيشون معاناة ومآسي شعبهم وهم منه وفيه وذائبين في حبه والولاء له.
ومن هذا المنطلق والأساس يا شيخنا العزيز الدكتور احمد الطيب نقول ما قاله لك المرجع الديني العراقي العربي السيد الصرخي الحسني في خطابه الذي وجهه لجنابك الكريم يوم السبت 31/ 1 / 2015 م ..
{... ثانيا: أقصد في كلامي السابق بالخصوص قوله [المراجع الشيعية العربية] ومن هذه الحيثية ومادام فضيلته سيذهب بزيارة رسمية إلى العراق فابشّره خيرا بأنَّ الله تعالى قد خفّفَ عنه، حيثُ اَنه في العراق لا الحكومة ولا مؤسسات الدولة ولا القانون ولا الدستور يعترف بمرجعية شيعية عربية فلا وجود لــ [المراجع الشيعية العربية] في العراق، فالقضية من السالبة باِنتفاء موضوعِها !!! ...}.
فان توجهك ومبادرتك النبيلة كتب لها الوأد قبل أن ترى النور أصلا لان في العراق لا يوجد اعتراف بمرجعيات عراقية عربية وإنما الاعتراف حصرا بمن هم ليسوا من أهل البلد, من هم لا يعرفون ولا شيء عن شعاب العراق, ممن لا يعانون ولا يعرفون معاناة بلدهم وشعبهم بل أنهم من وضعوا شعبهم في ما هو فيه, فان كنت تبحث عن مرجعية عربية لكي تضع يدك في يدها من اجل إيقاف سفك دماء المسلمين فانك لن تجد سوى التهميش والإقصاء والتغييب والتعتيم على تلك المرجعية, بل انك سوف تجد المرجعيات غير العربية التي لا تعرف عن شعاب مكة شيء ولا تدري إلى أين تسير السفينة في العراق والتي هي ليست من أهل الاختصاص ولا تملك حتى ابسط الأدلة العلمية والعقلية والشرعية التي تثبت إنها من ذوي الاختصاص الديني, انك سوف تجد فقط مرجعيات غير عراقية وليست من أهل الاختصاص فمبادرتك الإنسانية الإسلامية فقدت مقدماتها ومقوماتها مقدما !!.
وان كنت تريد المرجعية العراقية العربية فنحن نقول لك اذهب وتوجه إلى من هو عراقي وعربي وتوجه لك بالخطاب وردَّ على مبادرتك التي لاقت الصمت والصمم من المرجعيات غير العربية, والسبب لان تلك المرجعيات كما يعرف جنابكم الموقر إنها ليست عربية وغير مشمولة بكلامك وبتوجهك ومبادرتك, ومن فهم قصدك ومرادك الوحيد هو المرجع الديني العرقي العربي السيد الصرخي الحسني فهو ابن العراق وابن العراق اعرف بالعراق وشعبه من غيره, ولأنه عربي ولا يفهم العربي إلا العربي.

شيخ الأزهر ومبادرة الإصلاح "وإيقاف سفك دماء المسلمين" - استفتاء جديد لسماحة المرجع الديني الأعلى السيد الصرخي الحسني 10 ربيع الاخر 1436 هـــ ...

     

احمد الملا