الثلاثاء، 26 نوفمبر 2013

المرجعية العليا في كربلاء المقدسة و تحذيرات الأمس مما نعيشه اليوم



 
سماحة المرجع الديني الاعلى أية الله العظمى 
السيد الصرخي الحسني ( دام ظله )


 

يعيش العراق وشعبه اليوم مشهدا مفجعا ومؤلما , حيث كثرة الخراب والدمار والفساد وسفك الدماء الزكية واقتتال طائفي ونهب وهدر للخيرات والثروات وسوء خدمات وخصوصا في مجال الصرف الصحي الذي سبب الكثير من الدمار وتعطيل الحياة , والى ما لا نهاية من المحن والويلات التي يعيشها العراقيين يوميا .
فكل هذا كان قد تم معرفته مسبقا من خلال الاستقراء المنطقي والواقعي لحقيقة ما يجري من أحداث على الساحة السياسية العراقية , لذا تم التحذير والتنبيه من مغبة الوقوع والانزلاق في هاوية هذا المشهد المأساوي .
لكن وكما قال الرسول الكريم محمد صلى الله عليه واله وسلم { المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين } فعلى الشعب العراقي أن يعيد ترتيب أوراقه ويراجع حساباته ويسعى إلى تذكر التحذيرات والتنبيهات التي كانت بمثابة حبل نجاة فيما لو تمسك بها سابقا , لذا فعليه أن يراجع هذه التنبيهات والتحذيرات لكي لا تعاد التجربة السابقة والتي نعيش نتائجها المضنية اليوم .
ولعل من أبر الجهات الوطنية التي بالغت في النصح والتحذير والإرشاد هي المرجعية العليا في كربلاء المقدس والمتمثلة بسماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني " دام ظله " , حيث حذرت وحذرت من مغبة الوقع في مثل هذه المعاناة التي نعيشها اليوم ولعل بيان رقم <31> (حرمة الطائفية والتعصب ...حرمة التهجير ...حرمة الإرهاب والتقتيل ) http://www.al-hasany1.com/index.php?pid=71  من أبر مصاديق النصح والإرشاد والتحذير التي صرح بها سماحته " دام ظله "  :
{...  4- وإذ نعلن ونشدد ونؤكد رفضنا وشجبنا وإدانتنا لذلك ولكل ظلم وقبح وفساد وتهجير وترويع وتقتيل وتعذيب واعتداء وانتهاك واغتصاب تعرض ويتعرض له أبنائنا وإخواننا وأعزائنا (النساء والأطفال والشيوخ والرجال) من السنة والشيعة ....... نجدد ونجدد شكوانا وألمنا ومظلوميتنا بالتأكيد على إيقاف وتعطيل صلاة الجمعة في كافة محافظات العراق الحبيب إلى أن يشاء الله تعالى .
5- يستثنى من ذلك جمعة كربلاء المقدسة كي نُعلن فيها حقاً وعدلاً وإيماناً وصدقاً مظلومية أهل السنة وحرمة تهجيرهم أو تشريدهم أو تطريدهم أو ترويعهم أو تعذيبهم أو قتلهم فأنه حرام ...... حرام...... حرام ...... حرام...... حرام...... وان المظلومية نفسها والحرمة نفسها على ما يتعرض له الشيعة أتباع مذهب أهل البيت الطاهرين(عليهم السلام).....وان ذلك (على السنة أو الشيعة) أشد حرمة من بيت الله الحرام وحرم رسول الأنام(صلى الله عليه وآله وسلم) وروضة البقيع الكريمة والغري الشريف وكربلاء المباركة المقدسة ........
نعم كل ذلك حرام على السنة والشيعة................
نعم كل ذلك حرام على السنة والشيعة................
نعم كل ذلك حرام على السنة والشيعة................
6- لنعمل بجد وصدق وإخلاص :-
أ) لإيقاف نزيف الدم العراقي وإنهاء سلب ونهب وغصب ثروات العراق النفطية والمائية والزراعية والسياحية والدينية وغيرها .
ب) لإيقاف التهافت والتسافل والهلاك والدمار الذي يسير ويصب ويمر به المجمتع عموماً ويعاني منه بسبب تجارة المخدرات وتعاطيها .
جـ) لإيقاف هتك المجتمع وسفك دماءه وضياعه بسبب الفساد الإداري وصراع العصابات (المافيات) على المواد والأموال الذي نخر وينخر وحطم ويحطم وينهي جميع الوزارات والمؤسسات والدوائر الخدمية وغيرها وتحويلها إلى مؤسسات لاختلاس الأموال واغتصابها وابتزاز الشعب المظلوم ...} .
ولم يقف هذا التحذير والتنبه عند الخطابات فقط بل رافقته خروج تظاهرات ووقفات احتجاجية تطالب بتغير الواقع المرير الذي يعيشه العراقيين من فساد وسرقات وانتهاك للحريات وانعدام الخيرات :
فكانت المرجعية العليا لسماحة السيد الصرخي الحسني " دام ظله " هي المرجعية السباقة والمسارعة للرفض والتحذير مما يعيشه العراقيين اليوم .

الكاتب :: احمد الملا