السبت، 10 أغسطس 2013

المرجع الصرخي الحسني ..التاريخ سيسجل من الزم انتخاب السراق والمفسدين




تقرير :: أحمد الزيدي

...............................................

بعد إطلالة غرة شهر شوال المبارك وفي اليوم الأول من أيام عيد الفطر المبارك المصادف 9 / 8 / 2013 م  , فقد امتاز هذا العيد بإطلالة المرجع الديني الأعلى  آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني ليؤم الناس لخطبة و صلاة العيد ومن أمام براني سماحته الكائن في مدينة سيف سعد في محافظة كربلاء المقدسة , فقد تطرق في خطبته الأولى إلى بعض القضايا الأخلاقية والتي يجب على الفرد المسلم التخلق والتمسك بما هو صالح وفضيل منها والتخلي والابتعاد عن ما هو طالح منها واستشهد بذلك بقصة ( قارون ) , بينما امتازت الخطبة الثانية بكشف سماحته لبعض الحقائق التاريخية القريبة التي عاشها العراقيون وخصوصا في الفترة المحصورة ما قبل سقوط النظام الصدامي وما بعد السقوط فقد تطرق وكشف من خلال هذه الخطبة عن من استغلوا منصبهم الديني ووضعوا أيديهم من رموز وشخصيات دينية بارزة بيد النظام البعثي وإصدار الفتاوى التي تحث الناس على مساندته ونفس هؤلاء الأشخاص هم من وقفوا مع المحتل بعد ما سقط نظام البعث وأصدروا الفتاوى التي توجب تسليم السلاح للاحتلال وأيضا تدخلهم في تسليط المفسدين والسراق على العراقيين من خلال إصدار الفتاوى التي توجب انتخاب السراق وهذه الفتوى كانت تحرم الزوجة على الزوج إذا لم يذهب للانتخاب وتعطيل  فرض الصلاة من اجل الذهاب وانتخاب هؤلاء السراق والمفسدين , كما وتسائل السيد الصرخي الحسني عن سبب اختلاف الوضع ألان بحيث ألان أصبح من كان يوجب انتخاب المفسدين ألان يتهجم عليهم وينعتهم بالمفسدين مستطردا بقوله , وأضاف إن  هؤلاء رجال الدين هم من أتى بهذه الحكومة الفاسدة وسلطها على رقاب العراقيين فمالذي حصل ألان ومنذ متى عندهم هذه الشجاعة لكي يصفوا الحكومة بالفاسدة ؟ وختم سماحته الخطبة بقوله إن التاريخ سوف سجل وسوف يسجل من هو الذي وقف في وجه النظام السابق وبوجه الاحتلال ومن صرح بفساد الحكومة ومن هو الذي هادن وجامل ووقف مع الظالمين من اجل المصالح , كما توجه بالخطاب إلى الحكومة الإيرانية بقوله (.. إن الفتاوى التي قطعت رأس صدام اقتربت  بأنها ستسخر وتسير لقطع رقاب من يتصدى أو لمحاولة قطع رقاب من يتصدى في إيران , ستجدون بان هذه الرموز وهذه الأشخاص وهؤلاء المنتفعين سيكنون هم المحررين وهم "نحن لم نحكي عن هذا الأمر " لكنهم هم من سيقلون بأنهم هم من وقف ضد المد الصفوي في العراق , وهم من يقلون وقفنا ضد الاستعمار الإيراني , كما وقفوا سابقا مع صدام ضد الأمريكان , ووقفوا مع الأمريكان ضد الصداميين والبعثيين وألان يقفون مع الأمريكان ضد الإيرانيين ) ... وللمزيد من التفاصيل أرفقنا هذا الرابط الفيديوي لجانب من الخطبة ...
 http://www.youtube.com/watch?v=dYmgCupGCZY