الأربعاء، 4 نوفمبر، 2015

هل صار منبر الحُسين .. منبراً لتكفير المتظاهرين ؟!

احمد الملا


يعتبر المنبر الحسيني من الوسائل الإعلامية المؤثرة في المجتمع المسلم خصوصاً الشيعي, لإرتباطه الوثيق بالثورة الإصلاحية التي قادها الإمام الحسين " عليه السلام " هذا من جهة ومن جهة أخرى, لما له من تأثير عاطفي على عوام الشيعة, لذلك نجد إن هذا المنبر قد تم استغلاله وتوظيفه بما يتناسب مع مصالح السلطة الدينية الإنتهازية راعية الفساد في العراق, حيث جعلت منه وسيلة للترويج لأي مشروع فيه مصلحة شخصية فئوية ضيقة خاصة غير عامة, كما جعلت هذه المؤسسة الكهنوتية من هذا المنبر وسيلة لضرب أي مصدر تعتبره يمثل تهديداً لها ولمشاريعها ومصالحها الضيقة, وذلك من خلال توجيه روزخونيتها ووعاظ السلاطين ممن قبل بالفتات القليل وحفنة من التومانات والدولارات ممن يسمون أنفسهم قراء المنبر الحُسيني والحُسين من رموز الإستئكال بإسم منبره الشريف براء.
والروزخون زمان الحسناوي مثال ظلامي على ذلك فمحاضراته قد تم تكرسيها لأمرين, الأول : هو تلميع صورة مرجعية السيستاني وبكل قوة, حتى إنه وصف هذه المرجعية الكهنوتية الفارسية بأنها هي أول من دعت للإصلاح ؟ والعجيب إن الحسناوي يعي جيداً إن ما يصرح به لايمت للحقيقة والصدق بصلة, ويعرف إن كل من يسمع صوته النشاز على يقين بكذبه ؟! فهل نسي إن هذه المرجعية هي من حرم التظاهر ضد حكومة الفساد, حكومة القتل والطائفية, حكومة المجرم السفاح المالكي في سنة 2011 وهي من وقفت بجانب كل القوائم الفاسدة وأوجبت انتخابها, والشعب هو من خرج وطالب بالإصلاح واجبر هذه المرجعية البكماء على الكلام ؟؟!!
الثاني : هو تسقيط وتشويه صورة المتظاهرين, حيث أخذ يضرب بالمتظاهرين ويصفهم بالملحدين والمتجاوزين على الدين؟؟!! وهو بذلك قد عمم صفة الإلحاد على كل العراقيين المتظاهرين, كما إنه غفل عن أمر مهم وهو إن مرجعيته, أي مرجعية السيستاني مرجعية الحادية وهذا بحسب ما ألزم به نفسه... المرجعية أول من دعا للإصلاح والتظاهر ... المتظاهرين هم من الملحدين ... إذن المرجعية هي مرجعية الحادية وكلامها لا يسري على غير الملحدين.
والسؤال الآخر المهم الذي يطرح نفسه: هل المعنيين بالإلحاد حسب كلام الحسناوي هم الشيوعيين وكيف يثبت إنهم ملحدون وهم يصلون ويصومون ويقرون بوجود الله ؟ أم إنه يقصد الوجوديين من الماركسيين ؟ فهؤلاء ليسوا عندنا في العراق بل هم في أوربا وروسيا, فإذا كان غير مطلع فلماذا يرمي الناس بهكذا تهمة عظيمة ؟ وهو من المفترض رجل دين, ورجل الدين يكون متحلي بأخلاق آل البيت والأنبياء والمرسلين " عليهم السلام أجمعين " أو على الأقل يعمل بشيء من سيرتهم, فلماذا يُكفر الناس؟ مَن أذنَ له ؟ فنلاحظ إن وظيفة هذا الروزخون ومعه الكثير تقتضي بأن يناقش الأفكار والمعتقدات التي تبناها مرجعه السيستاني ويريد أن يُكفر الناس على هواه كونهم قالوا بالحكم المدني ورفضوا الحكم الديني " اللاديني " وصرخوا في وجوه هذه المؤسسة الفرعونية الكهنوتية صراحة ورفعوا شعار بإســم الدين باكونه الحرامــية ؟!.
وهنا أُذكر جميع المتظاهرين العراقيين الشرفاء الوطنيين المخلصين ممن هزت أصواتهم عروش هؤلاء الروزخزنيين ووعاظ السلاطين ومن قبلهم المؤسسة الكهنوتية الفارسية في النجف بما قاله المتظاهر والناشط المدني الصرخي الحسني في بيان " من الحكم الديني(اللا ديني)..إلى..الحكم المَدَني " والذي جاء فيه ...
{{... 3ـ لقد توعّدوا بالتظاهرات وهدّدوا بها وروّجوا وأججوا لها وسيّروها... لكن انقلب حالهم فجأةً فصاروا مُعَرقِلين لها ومُكَفِّرين لها ولِمَن خَرَجَ فيها .... (...)... 9ـ أعزائي فَخَري العالمُ كلُّه ينظرُ إليكم وينتظرُ انجازاتِكم وانتصاراتِكم فلا يهمّكم نباحُ النابحين الذين يصِفونَكم بأوصافٍ هم أوْلى بها ، ونأمل من الشعب العراقي أن يهب بكل فئاته لمؤازرة أبنائه المتظاهرين كما نطلب من الشعوب العربية والإعلام الحر النزيه المؤازرة والنصرة ...}}.